نشر موقع " بليونيرز نيوزواير" قائمة بأغنى زعماء المافيا في العالم، قائلا إن الكثير من الأشخاص الذين سلكوا هذا الطريق الإجرامي ربما يرون فيه الخيار الوحيد الحقيقي المتاح أمامهم.

واستشهد الموقع في تقريره المطول بالدراسة الرائدة التي أجراها سودهير فينتكاتيش في تسعينيات القرن الماضي على العصابات الأمريكية والتي كشف فيها أن الأعضاء الصغار في تلك العصابات يتحصلون على القليل من الدولارات في الساعة- بأقل من الحد الأدنى للراتب.

وأوضح التقرير أن القلة المحظوظة فقط في تلك العصابات الإجرامية هي التي تحقق أموالا طائلة من ممارسة الأنشطة الإجرامية، مضيفا أن ثمة عاملين- الحس العملي وقسوة القلب- لا بد أن يتوافرا سويا لدى الأسماء البارزة في عالم الجريمة، وهم بالطبع زعماء المافيا أو ما يمكن أن نطلق عليه العقل المدبر لعصابات الإجرام العالمية.

وقد لا يمتلك العالم تفاصيلا دقيقة حول أغنى زعماء المافيا في العالم وذلك بسبب السرية الشديدة المفروضة عليهم هم وأنشتطهم، لكن هؤلاء المليارديرات مثال بارز على الكيفية التي تستطيع خلاله حفنة من الأشخاص جمع الأموال القذرة عبر أنشطة قذرة.

وفيما يلي قائمة " بليونيرز نيوزواير" لـ أغنى أغنياء زعماء المافيا في العالم.



سيميون موجيليفيتش




حقق سيميون موجيليفيتش أو " رئيس الجريمة المنظمة في روسيا" كما يروق لأجهزة الأمن أن تطلق عليه ثروة شخصية قدرها 10 مليارات دولار، ليحتل بها المركز الأول في قائمة أغنى زعماء المافيا في العالم. ويكفي أن تعلم أن اسم موجيليفيتش مُدرج في قائمة الأشخاص العشرة المطلوبين من جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي " إف بي أي"، لكي تدرك أنه من أخطر الشخصيات الإجرامية في العالم لدرجة أن " إف بي أي" قد خصص مكافاة قدرها 100.000 دولار لم يدلي بمعلومات أو تفاصيل تساعد فيه القبض عليه.



ويحتل موجيليفيتش تصنيفا متقدما جدا في عالم المافيا الروسية ( أو ما يُطلق عليها " برافاتا")، كما أنه يوُصف بكونه أخطر " شقي في العالم"، وتتدرج نوعية الجرائم التي أصدر أوامره بإرتكابها من عمليات القتل المأجور والإتجار في الأسلحة والمخدرات والإبتزاز والدعارة.



وتشير بعض المصادر إلى صلة وثيقة تطورت بين موجيليفيتش والرئيس الروسي فلاديمير بوتن منذ تسعينيات القرن الماضي، علما بأن الاول لا يزال يعيش في موسكو حتى الأن.

ولد فى 30 يونيو 1946 فى كييف عاصمة اوكرانيا من اسرة متوسطة و حصل على تعليم جامعى فى الاقتصاد من جامعة لفيف. وفي عام 1980 كانت هناك موجة من الهجرة ليهود روسيا الى اسرائيل, ووعدهم سيمون ببيع املاكهم و الاثاث و المقتنيات و اللوح الفنية و الالماس و ارسال الاموال اليهم فى اسرائيل.

وقام موجيليفيتش بالبيع و بدلا من ان يرسل الاموال الى اسرائيل , استخدم هذة الاموال فى السوق السوداء و النشاطات الاجرامية. و فى العام 1990 ، انتقل الى اسرائيل ، جنبا إلى جنب مع عدد من كبار مساعدية ليقيم مشروعات شرعية فى اسرائيل مع استمرار تشغيل شبكة للدعارة في جميع أنحاء العالم و الأسلحة النووية ، وتهريب المخدرات من خلال شبكة معقدة من الشركات الخارجية الى ان اصبح رئيس رؤساء المافيا الروسية.

وطلبت الولايات المتحدة تسليمه في جريمة غش الأسهم تقدر ب 150 مليون دولار ، ولكن لا يوجد اتفاقية لتسليم المجرمين بين الولايات المتحدة وروسيا.

داوود إبراهيم



يحل داوود إبراهيم، أكثر الشخصيات الإجرامية المطلوبة في الهند، في المركز الثاني بين أغنى أغنياء زعماء المافيا العالمية بثروة شخصية بلغت 6.7 مليارات دولار. ويترأس إبراهيم " دي-كومباني"، الشركة العاملة في مجال الجريمة المنظمة والتي تجمعها صلات وثيقة ببعض من أخطر المنظمات الإرهابية في العالم.

وهرب إبراهيم من السلطات الهندية منذ عقود، ويمثة مزاعم تفيذ بإقامته في باكستان في الوقت الحالي، لكن إسلام أباد طالما نفت تلك المزاعم.

وعمل ابراهيم فى كل النشاطات الاجرامية من مخدرات للقتل و الاغتيالات و تهريب السلاح و المجرمين و العمليات الارهابية والقمار والمخدرات والدعارة و له صلات وثيقة بمنظمة القاعدة فقد ساهم مع القاعدة فى تفجيرات بومباى الارهابية فى الهند في العام 1993 والتي قتل فيها 257 شخصا واصيب 713 وكذا هجمات مومباي في 2008 , و تتم معظم عملياتة فى الهند و باكستان و الامارات و يعتقد انة يقيم فى باكستان حيث تربطة علاقات وثيقة بجهاز المخابرات هناك.



وبجانب أنشطته الإجرامية، لا يزال إبراهيم يحقق نجاحات كـ رائد أعمال في مجال العقارات، حيث يتمتع برفاهية في العيش، بل وثمة أدلة قوية على أن نفوذ الرجل يمتد إلى صناعة السينما الهندية "بوليوود".



خواكين جوزمان ليورا ( إل تشابو)



يتزيل خواكين جوزمان ليورا "إل تشابو" قائمة " بليونيرز نيوزواير لـ أغنى أغنياء زعماء المافيا في العالم، بثروة شخصية بلغ قوامها 5 مليارات دولار. ويقر " إل تشابو" بمزاولة تجارة المواد المخدرة على نطاق واسع بين المكسيك والولايات المتحدة.

ويًصنف "إل تشابو" الذي ولد في الرابع من أبريل من العام 1957 في المكسيك على أنه أكبر مهرب مخدرات فى العالم , واسمة الحركى كابو, علاوة على كونه مصنفا أيضا في الرتتيب الـ 41 عالميا كأقوى الشخصيات ذات السلطة والنفوذ.

وولد "إل تشابو" لاسرة فقيرة فى المكسيك وطردة ابوه من البيت و هو لا يزال طفلا, ما أضطره إلى بيع البرتقال لجمع الأموال اللازمة له. وخلال 52 عام، استطاع ان يكون امبراطورية و مصنف رقم 701 على العالم من حيث الثروة. وقد تم القاء القبض علية فى نوفمبر 1993 و لكنه استطاع الهروب من سجن جوانتانامو الشهير فى يناير 2001 بعد قيامه بتقديم رشوة لحراس السجن.

وتعرض امريكا 5 مليون دولار و المكسيك 2 مليون دولار مكافئة للأدلاء بمعلومات تفيد في القبض عليه.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -