أمام عجلات مترو الأنفاق بمحطة غمرة الأربعاء الماضي، ألقى أسعد لطفي المستثمر في البورصة بنفسه، لينهي حياته بعد خسارته وانخفاض قيمة محفظته من 2.700 مليون جنيه لـ 700 ألف جنيه.

أسعد الذي عمل في السابق محاسب في بنك الإسكندرية، بدأ الاستثمار في البورصة منذ 2006، أصبح ربقم في قائمة آلاف العملاء الخاسرين في البورصة مع تراجعها بعد فرض ضرائب على التعاملات.

ونتيجة لهذه الخسائر المستمرة تشهد أروقة سوق المال حالة من الغليان بعد رفض حكومة محلب مطالبهم بتعديل الضريبة، حيث تراجعت المؤشرات خلال تعاملات الأسبوع المنتهي وخسر رأسمالها السوقي نحو 19.4 مليار جنيه.

على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قال محسن عادل عضو مجلس إدارة البورصة المصرية، وعضو المجلس التخصصي للتنمية الاقتصادية التابع لرئاسة الجمهورية، أعلم أن صفحتي متابعة من جهات ومسؤولين "أنقذوا البورصة المصرية .... قلب اقتصاد هذا الوطن".

وقال خالد نجاح مدير تداول بشركة ميجا انفستمنت، لتداول الأوراق المالية إن السوق غير مطمئن مع استمرار الضرائب المفروضة عليه، ناصحا المستثمر بعد اتخاذ قرار الشراء حاليا.

ومن جانبه، ذكر أسامة أنور أحد المستثمرين: لابد أن يعلم القائمين على سوق المال أنه من الممكن أن يتخذوا قرار خطأ، يعتقدون أنه صحيح، ولامبرر للاستمرار في الخطأ إلا إذا كان هدفهم ضياع الاقتصاد والبورصة".

وحول طرق العلاج، قال محمد شعبان أحد العاملين في شركات السمسرة إن الحكومة غير مهتمة أو غير قادرة على علاج المشكلات والأزمات وتعتبر الجباية هي الحل الوحيد والسريع والسهل لتخفيض عجز الموازنة والنتيجة الفشل.

وأكد عبد الحافظ سليمان مدير تنفيذي بإحدى شركات السمسرة، إن مافعله وزير المالية هو فشل مبين مكتمل المعالم وهو ماوصل بنا إلى هذه الكارثة، والسوق يحتاج سريعا تصحيح الوضع بإلغاء الضرائب رسميا وبقرار واضح قبل جلسة الأحد القادم، وطالب بتولى الدكتور هاني سري الدين رئاسة منظومة سوق المال كحل مؤقت لمدة سنتين لحين تخريج كوادر جديدة ذات رؤية لم تشارك في فساد سابق وتكون قادرة على حماية صناعة سوق المال.


وقالت حنان رمسيس، المدير التنفيذي بشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية، لاحل لعلاج تراجع البورصة سوى ألغاء الضرائب نهائيا، في ظل تعافي أسواق الخليج وزيادة قدرتها التنافسية على جذب المستثمرين مقارنة بمصر.

وفرضت الحكومة ضرائب على البورصة منذ نحو عام بموجب قانون ضريبة الدخل لعام 2014، تضمنت ضريبة مقطوعة بنسبة 10% على الأرباح الرأسمالية، وأخرى بنسبة 5 و 10% على التوزيعات النقدية، كما أخضعت أرباح التوزيعات النقدية لضريبة إضافية ضمن الوعاء العام بنسبة 22.5% حال تخطى نشاط المحفظة 5 مليون جنيه، وأخضعت صناديق الاستثمار التى كانت معفاة سابقاً لضرائب بنسبة 10% أيضاً.


وتراجع المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنسبه 5% عن مستوياته السابقة، بنهاية الأسبوع، بما يُعادل 439.05 نقطة ليغلق عند 8303.37 نقطة، مقابل 8742.42 نقطة.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -