قال المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، إن الفساد في مؤسسات الدولة مازل قائما، مشيرا إلى أن الأجهزة الرقابية تخوض حربا طويلة وشرسة لمواجهة الفساد المستشري في أجهزة الدولة.

وأكد جنينة خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الخميس، عقد بميناء الإسكندرية على هامش لقاءه بأعضاء الجهاز بالمحافظة، إن "الفساد لن ينتهي حتى قيام الساعة" ووصفه بالآفة المرتبطة بوجود العنصر البشري، مؤكدا أنه لا يوجد دولة فى العالم نجحت حتى الآن فى القضاء على الفساد بنسبة 100%.

وانتقد رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات اختزال البعض لمهمة الجهاز في الرقابة المالية فقط، رغم كونه مسئولا عن مراقبة الأداء الإداري والقانوني أيضا، مشيرا إلى أنه تم تفعيل دور الجهاز فى الرقابة البيئية على المشروعات مؤخرا.



وأوضح أن القيادة السياسية الحالية عازمة على القضاء على الفساد بكل صوره، قائلا: "الجهاز المركزي بات ينظر فى تقارير قيادات لم يطلها أي تحقيق من قبل.. وحتى وهم في مناصبهم".



وأضاف: "لسنا ضد أى مسئول أو جهة بعينها.. ومهمتى حماية المال العام"، مشيرا إلى أن الجهاز بدأ فى تطوير آليات العمل والمراقبة من خلال إعادة تأهيل وتدريب أعضائه، فضلا عن استبدال نظام المراقبة الورقى، إلى آخر إلكترونى من خلال بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات لمدة 3 سنوات.



وردا على سؤال حول وصول الفساد للجهاز المركزى للمحاسبات، قال جنينة: "أعترف أن الفساد وصل إلى الجهاز نفسه.. لذلك قررت عدم بقاء أي عضو بالجهاز في موقعه أكثر من 3 سنوات ليتم نقله بعدها لموقع آخر، وأن يتم التحقيق مع أي عضو ترد شكاوى ضده".



وأكد جنينة عدم وجود إحصائية توضح حجم الفساد في مصر سواء قبل أو بعد 30 يونيو، لافتا إلى أن مصر تقدمت في مؤشر منظمة الشفافية الدولية المعنية بالفساد من المركز 114 إلى 94 .



وأشار إلى أن محاربة الفساد بأنواعه تحتاج إلى إرداة وتشريعات حقيقية، وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب، قائلا:" تقاريرنا لن يكون لها قيمة وستكون حبرا على ورق إذا لم يتم متابعتها من جهات التحقيق.. ونحن أفشل ما يكون فى تطبيق القانون .. وبنعمل قوانين جيدة ولكن بنحطها فى الدرج".



وشن جنينة هجوما على الإعلام، ووصفه أداءه بأنه أسوأ ما يكون فى مصر وعليه أن يصحح نفسه، قائلا: "الإعلاميون هم أول من يضرب دولة القانون بما يذاع من تسريبات، وبعض الإعلاميين مرتزقة، وعلى الإعلام تطهير نفسه والقيام بدوره الرقابي والتنويري، فهو مرآة المجتمع".



وحول الدعوى المقامة ضده وتطالب بإقالته من منصبه لعدم قيامه بمهامه على الوجه الأكمل، اتهم رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات أشخاص – لم يذكرهم - بالوقوف وراءها خوفا من فتح ملفات فساد تتعلق بهم، قائلا:" مثل تلك المحاولات لن تعيقني عن أداء مهمتى.. أنا مش على راسي بطحة".


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -