يبذل كثير من الأبناء جهودا كبيرة ومضنية في عملية الاستذكار والتحصيل الدراسي، حتى يصبحوا ملمين بكل صغيرة وكبيرة فيما هو مقرر عليهم من مواد، ولكن حين تُعلن نتائج الامتحانات يصاب بعض الآباء والأبناء بخيبة أمل؛ بسبب فقدانهم لكثير من الدرجات... ولكن ما السبب؟!

المتهم الأول

حين نبحث عن الأسباب التي أدت إلى هذا الإهدار الكبير للدرجات رغم الإلمام التام بالمواد الدراسية، نجد أن المتهم الأول في هذه القضية هو الطريقة الخاطئة التي تعامل بها الأبناء مع ورقة الامتحانات.

فربما يخطئ أحدهم بعدم توزيعه الوقت المحدد للإجابة على الأسئلة بشكل متوازن، فيستغرق ويستفيض في حل أسئلة على حساب التقصير في أخرى، وقد لا يقرأ ثانٍ المطلوب منه بالضبط في السؤال، فيصول ويجول ويبدع في إجابته،

لكن في اتجاه آخر غير المطلوب، وربما يتعجل ثالثٍ في الإجابة، فلا تكن إجابته وافية أو يترك بعض الأسئلة دون إجابة نتيجة تعجله هذا.. إلى غير ذلك من الأخطاء التي ربما يرتكبها الأبناء أثناء تأديتهم للامتحانات، والتي تؤثر سلبا على حصيلة درجاتهم.

ومن هنا كان من الضروري أن يعتني الآباء بتعليم أبنائهم كيفية التعامل مع الامتحانات بطريقة صحيحة لتحقيق أفضل النتائج، ومن الممكن أن يتم هذا بتدريبهم على حل الاختبارات في نفس ظروف ووقت لجنة الامتحان، ثم نسجل ما نجده من ملاحظات تجاه تعاملهم مع ورقة الامتحان ونوجههم إلى تطويرها.

قبل الإجابة

ومن أهم النقاط التي ينبغي أن يراعيها الآباء في تدريب أبنائهم على التعامل مع الامتحانات بطريقة صحيحة ما يلي:

1- الذهاب المبكر إلى لجنة الامتحان، والجلوس مستقرا بضعة دقائق قبل استلام أوراق الأسئلة؛ لأن الذهاب متأخرا قد يوتره نفسيا، وهذا بدوره يؤثر على إجابته.

2- التأكد قبل مغادرة المنزل من أخذه لكل الأدوات التي يحتاجها حتى لا يشتت انتباهه في طلبها من الآخرين.

3- حين يستلم الورقة يسمي الله ويدعوه سبحانه أن ييسر له الإجابة.


عند الإجابة

4- قراءة كل الأسئلة بطريقة جيدة وسريعة بعد استلام ورقة الامتحان، ويضع سطر تحت الكلمات المهمة في كل سؤال، ويقترح أجوبة مبدئية، ثم عليه أن يضع زمن تقديري للإجابة على كل سؤال بحسب ما يحتاجه من وقت، وكل ذلك في دقائق معدودة.

5- البدء بالإجابة على الأسئلة الأسهل بالنسبة له؛ لأن ذلك يكسبه ثقة في نفسه وتفاؤلا يساعده على الإجابة على باقي الأسئلة بطريقة جيدة وبهدوء وروية، وذلك عكس البدء بسؤال صعب ربما يؤثر على نفسيته باق الامتحان، وقد يستغرق منه وقتا أكبر في الإجابة.

6- التأكد من فهم المطلوب في السؤال قبل البدء في الإجابة عليه، وخاصة السؤال ذو الشقين مثلا، فبعض الأبناء ربما يعرفون الإجابة الصحيحة ولكنهم يُخطئون قراءة السؤال والمطلوب منه.

7- عدم التسرع في الإجابة؛ لأن المتسرع قد يغفل أو ينسى نقاطاً هامة وهو يعرفها.

8- أن يكتب الإجابة بخط واضح، مع تنظيمها بشكل جيد يساعد المصحح على الوصول إليها بطريقة يسيرة وسريعة.

9- إذا وجد صعوبة في تذكر الإجابة يكتب ما يعرفه، فذلك يساعده على التذكر.

10- في أسئلة الاختيار إذا كان متأكدا من الاختيار الصحيح فلا يترك نفسه للوسوسة، وإذا لم يكن متأكدا فليبدأ بحذف الاحتمالات الخاطئة والمستبعدة، ثم يختر الجواب الصحيح بناء على غلبة الظن، وإذا خمن جوابا صحيحا فلا يغيره إلا إذا تأكد أنه خاطئ.

11- ألا يشغل نفسه بأي شيء آخر غير الإجابة عن أسئلة الامتحان.

12- أن يبتعد تماما عن الغش ولا يفكر فيه.



المراجعة

13- ينبغي أن يخصص وقتا لمراجعة الإجابات والتأكد من الإجابة على كل الأسئلة.

14- التأني في المراجعة، وخصوصا في العمليات الرياضية وكتابة الأرقام.

15- الحرص على استغلال الوقت المخصص للامتحان ومقاومة الرغبة في تسليم ورقة الامتحان بسرعة.

وختاما.. ندعو لأبنائنا جميعاً بالنجاح والتوفيق والحصول على أعلى الدرجات بإذن الله.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -