وجهت جماعة الإخوان المسلميني رسالة إلى قواعدها مساء اليوم الخميس، بعد نشر موقع "مصر العربية" تفاصيل عملية انقلاب داخل الجماعة بقيادة محمود عزت نائب المرشد العام.


بينت الرسالة التي حصل الموقع، على نسخة منها، أن المرشد العام للإخوان المسلمين ما زال الدكتور محمد بديع منوهة إلى أنه بعد اعتقال الدكتور محمد بديع، تم التوافق على يتولى الدكتور محمود عزت القيام بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.


و نصت الرسالة التي تضمنت معلومات تنشر لأول مرة على قواعد الإخوان، في مصر والخارج، على أنه أجريت انتخابات جزئية في شهر فبراير 2014 بحضور كامل أعضاء مجلس الشورى العام للجماعة، وأسفرت عن انتخاب أعضاء جدد وتسمية مسؤول وأمين لمكتب الإرشاد يسهل تحركهما لإدارة شئون الجماعة مع استمرار انعقاد مكتب الإرشاد كاملا مرتين أسبوعيا.



وشددت الرسالة على أنه لا يزال مكتب الإرشاد ينعقد ومستمر في أداء كافة مهامه بجميع أفراده عدا الدكتور محمد وهدان الذي اعتقل بالأمس.



وكشفت الرسالة على أنه مجلس الشورى العام اتفق في اجتماع له،والذي عقد في فبراير 2014 على "اتخاذ الثورة كمسار استراتيجي عام لا حيدة عنه".



ودعت الرسالة ما أسمتهم بـ "جموع الثوار" من الإخوان المسلمين وغيرهم بإكمال ثورتهم مشيرة إلى ضرورة ألا ينشغلون باعتقال قيادة أو استشهاد أخرى أو "إشاعات تلقيها أطراف مغرضة في مسار الثورة".



وبينت الرسالة أن محمد وهدان عضو مكتب الإرشاد، "ألقى القبض عليه من الشارع أثناء ممارسة مهامه الإدارية ما يؤكد أن قيادات الاخوان وعلى مدار عامين ظلت صامدة رغم الملاحقات وتمارس كافة الأدوار الموكولة إليها لإسقاط الانقلاب غير آبهين بالملاحقة الأمنية أو حتى القتل".

وكان موقع " مصر العربية" قد انفرد بنشر تقريرا حول التغييرات التي وقعت في قيادات الإخوان المسلمين خلال الأيام الماضية. وأكدت مصادر أن خلافا نشب بين القيادات القديمة والجديدة، حول منهج التعامل مع الموقف السياسي حاليا في البلاد،


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -