قال الدكتور محمد سالم أبو عاصي، عميد كلية الدراسات العليا جامعة الأزهر إن استخدام المرأة للعنف ضد الرجل جائز شرعًا فى حالة الدفاع عن النفس، مبينًا أن للعنف أنواع شتى.

وأضاف سالم خلال ورشة عمل دور القانون فى مكافحة العنف ضد المرأة التى ينظمها مركز الدراسات القضائية التابع لوزارة العدل بالتعاون مع وزارة السكان أن هناك أنواعًا شتي للعنف النفسي والمعيشي والجسدي تمنعها الشريعة الإسلامية، لافتا إلى ضغط الزوج على زوجته لتتنازل عن مهرها نوع من العنف لأنه شرط هام في الإسلام وهو هدية لإثبات جدية الزواج.


وقال إنه إذا مارس الرجل العنف الجسدي ضد المرأة ولا تستطيع الدفاع عن نفسها إلا بأن تبادله عنفا بعنف فإنه يجوز لها ذلك في ميزان الشريعة الإسلامية في مجال الدفاع عن النفس.



وطالب بأن تقوم التشريعات التي تنظم عمل المراة بالموائمة بين مهامها وأعباء الأسرة، موضحًا الميزان العام في الشريعة الإسلامية أنه إذا تعارضت المفسدة فإن الشريعة تراعي الأقل، فللمرأة أن تخرج للعمل ولكن لابد في الوقت ذاته مراعاة دور المرأة في الأسرة.


وأكد " أبو عاصي" أنه ليس للرجل أن يستولي على مال المرأة ولا أن يستولي على تجارتها أو إرثها لأنها كائن حقوقي مستقل له الحقوق المادية لأنها شخصية مستقلة عن الرجل في أمورها المادية، كما لا يجوز أن تكره المرأة على الزواج ذلك.


وأوضح أن الختان صورة من صور ممارسة العنف ضد المرأة وهي قضية عادية وليست دينية تسمي في أصول الفقه من قبيل الموروث العادي، وبعض الناس من حبهم للدين يعتبرونها من الدين، فمثلا كان الرسول صلي الله عليه وسلم، يأكل بيديه لطبيعة البيئة آنذاك، لكن هل يصح هذا الآن؟ على حد زعمه.


وأشار إلى أنه ولم يحدث أن ختن الرسول صلي الله عليه وسلم إحدي بناته ولم يرد نص شرعي صحيح في أمر الختان للإناث.

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -