الامتحانات.. "اهدا وسيطر.. تجيب مجموع"

الامتحانات.. كلمة كفيلة أن تزرع في قلوب أبنائك الرهبة والخوف والقلق.. يتمنون أن ينتهوا من امتحاناتهم في أسرع وقت ليخرجوا من حالة الرهبة التي تعتريهم أثناء فترة الامتحانات.

والتوتر والقلق أعراض ليست مصاحبة للأبناء فقط، بل تمتد إلى الآباء خوفا على أبنائهم، لذا نقدم لكم بعد النصائح التي تساعد الآباء للوقوف بجوار أبنائهم أثناء الامتحانات، ليمروا من هذه الفترة بسلام ونجاح بإذن الله:

التشجيع

يواجه أبنائك ما يكفي من الضغط في المدرسة والدروس الخصوصية بجوار قلقهم من أدائهم في الامتحان، لذلك عليك السعي لتوفير مناخ ملائم في المنزل بعيدا عن الضوضاء والغضب والزمجرة وتشجيع جهودهم بشكل مستمر.

تحدث معهم عن مشاعرهم

من المعروف والملاحظ أن الأبناء يشعرون بالقلق قبل الامتحانات بسبب توقعاتهم حول أسئلة الامتحان.. كيف ستأتي، وهل سيستطيع الحل أم لا؟ هل سيكون سهلا أو صعبا؟

تحدث مع ابنك حول مشاعره وتوقعاته، ليعلم أن مشاعرة مفهومة وواضحة وأن هناك من يقدر هذه المشاعر والمخاوف.

التوازن

غالبا ما يميل كثير من الأبناء في إهمال أنفسهم، ويصل الأمر في بعض الأحيان إلى التنازل عن وجبات الطعام أو النوم أو الترفيه.

شجع أبناءك على أخذ قسط من الراحة في أوقات منتظمة، وحبذا لو تشاركتم الوقت سويا جنبا إلى جنب في التحدث عن أمور أخرى غير الامتحانات أو الخروج لنزهة قصيرة، أو تناول كوبا من العصائر أو مشاهدة فيلم قصير أيضا.

التنفس بعمق

اتباع تمارين التنفس الصحيحة يفيد جدا في حالات التوتر.. فأخذك نفسا عميقا وتوسيع صدرك، يزيد تدفق الأكسجين ويريح العضلات ويشجعهم على العمل بشكل طبيعي مرة أخرى، وكل ذلك يساعد على تنشيط الدماغ، وهذا الأسلوب لا يستغرق سوى لحظات، لذلك احرص على اتباع تمارين التنفس الصحيحة قبل أن يبدأ الاختبار أو خلال دراسة قسما صعبا للغاية.

اغمض عينيك واستنشق الهواء مدة 3 ثوان ثم توقف لحظة بعد استنشاق، ثم قم بعملية الزفير بالتساوي وبشكل كامل قبل البدء مرة أخرى.

النوم

يمكن للطالب أن يمارس تمارين التنفس أو بعض التمارين المخففة للقلق، لكن أيا منهم لن يكون فعالا مثل النوم.

وليس من المستحيل فقط أن يتذكر طالب ما قرأه في الساعة الثالثة صباحا، بعد أن يسهر ويجهد نفسه طوال الليل في فترة الامتحانات بل سينعكس الأمر على تركيزه في الامتحان وتظهر عليه علامات الإرهاق والإجهاد.. فاحرصوا على أن ينال أبنائكم قسطا مناسبا من النوم قبل الامتحان.

السيطرة

ضع نظاما جيدا يمشي عليه الأبناء في مذاكرة مواد الامتحانات، وذلك من خلال جدول زمني له أهداف ملموسة لإعطاء شعور بالتقدم وبالوصول إلى الهدف الكبير (ليلة الامتحان) دون تعب وإجهاد.

وبإمكان الأبناء وضع الجدول بأنفسهم إن كانوا كبارا تحت إشراف الآباء وكذلك تحديد مواعيد الانتهاء من كل مادة سيدخلون امتحاناتها.

وقت خاص

قد يشعر ابنك بضغط هائل جراء تكريس كل لحظة للمذاكرة من بداية الاستيقاظ حتى وقت النوم، لكن من المهم تخصيص جزء من الجدول الزمني ليستريح ويعيد الاتصال مع الناس كالذهاب في نزهة للاستمتاع بالهواء النقي، وتناول وجبة العشاء مع العائلة، واللعب مع الحيوانات الأليفة الخاص به أو شراب فنجانا من الشاي أو ممارسة الرياضة.

حيث أن الدماغ يتطلب وقتا لدمج المعرفة.. عن طريق إبطاء تدفق المعلومات، وهو ما يؤدي إلى تشبع العقل بمعدل أسرع، مما يمكنه تخزين البيانات الجديدة.

وقد أثبتت دراسات متعددة أن ممارسة الرياضة البدنية هي ترياق فعال بشكل ملحوظ للإجهاد.

كن هادئا

أخذ يوم إجازة من العمل للجلوس لمراقبة طفلك وهو يدرس، أو قطع وسائل الاتصال والإنترنت هو على الارجح ليس فكرة جيدة.

ويفضل ألا يكون هناك إجراء بتغييرات جذرية في بيئة المنزل خلال فترة الامتحان. لأن الأبناء يحتاجون الفهم والتوصل إلى أن الامتحانات ليست سوى جزء من الحياة، وعليهم تعلم كيفية استقبالها.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -