علق ديفيد واينبرج الباحث الزميل بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، ومقرها واشنطن، على الزيارة الخاطفة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي للسعودية في وقت سابق من اليوم، حيث ربط بين هذه الزيارة وبين التغييرات الملكية الجديدة في السعودية التي شملت إعفاء الأمير مقرن عبد العزيز من منصبه كولي للعهد، وتسمية وزير الداخلية محمد بن نايف بدلا منه.
واعتبر واينبرج، وهو باحث متخصص في شئون الشرق الأوسط، أن سبب زيارة السيسي للسعودية، والتي لم تستغرق سوى 77 دقيقة، هو الإطاحة بالرجل الذي كان يستخدم كهمزة وصل بين الرياض ونظام الرئيس السيسي في القاهرة، وأن الرئيس المصري اضطر للقيام بهذه الزيارة لضمان استمرار الدعم السعودي له ولنظامه في ظل عدم وجود مقرن.

وفي تغريدة عبر حسابه على شبكة تويتر، قال واينبرج إن "ولي العهد السابق الأمير مقرن كان له دور محوري في العلاقات مع مصر، ولذلك زيارة السيسي اليوم ربما يكون هدفها لتقديم فروض الولاء وتأكيد دعم السعودية (له)."

يذكر أن الرئيس السيسي كان قد عاد مساء أمس الأول من جولة أورومتوسطية شملت كلا من قبرص وإسبانيا استغرقت يومين.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -