مخيمات لاجئي الروهينغا تحفل بقصص المعاناة

تحفل مخيمات اللاجئين في "آتشيه" الأندونيسية - خصصتها الحكومة للاجيئن من الروهينغا المسلمين الفارين من ميانمار - بالقصص الإنسانية التي تصور المعاناة التي مر بها هؤلاء اللاجئون، حتى استطاع من تمكن منهم من البقاء حيا الوصول إلى الشواطئ الأندونيسية.

التقت الأناضول بالسيدة "رقية خاتون"، من مسلمي الروهينغا، تعيش حاليا في مخيم كوالا لانغسا، في آتشيه، والتي اضطرت لوضع مولودها في السفينة في عرض البحر.

تقول خاتون إن أسبوعا واحدا كان يفصلها عن موعد ولادتها عندما استقلت السفينة من ميانمار، وهو ما اضطرها لوضع مولودها على السفينة، ومن ثم عانت هي ووليدها، محمد يعقوب علي، من نقص الماء والغذاء، حتى تمكنوا من الوصول لشواطئ أندونيسيا.

يبلغ عمر المولود محمد الآن 4 أشهر، ويعيش ووالدته في المخيم، على المساعدات التي تقدمها الحكومة الأندونيسية والهيئات الخيرية.

تقيم "مانو ريجوانا" هي الأخرى في المخيم، وكانت تحمل أيضا جنينا في بطنها عندما استقلت السفينة هربا من ميانمار، إلا أنها لم تتحمل الأوضاع في السفينة، وأسقطت مولودها.

في حديثها مع الأناضول، قالت ريجوانا إنها ترعى الآن طفلين من جيرانهما، توفي والداهما وأخويهما خلال وجودهم على السفينة؛ بسبب الجوع والعطش والأمراض.

وأكدت ريجوانا أنها لا ترغب على الإطلاق في العودة إلى ميانمار؛ بسبب التعذيب الذي تعرضوا له هناك.

وكالات - الأناضول

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -