أمريكي للواشنطن بوست: خطأ "بينوشيه" يتكرر مع السيسي

بعث المواطن الأمريكي "إيه إل فيليبس" بخطاب إلى صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية حمل عنوان "أمريكا بحاجة لأن تقف إلى الجانب الصحيح من التاريخ في مصر"، ذكر فيه أن الإدارة الأمريكية الحالية بدعمها للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تكرر خطأ مساندة الأنظمة السياسية المستبدة مثل نظام رئيس تشيلي الأسبق بينوشيه.

وإلى نص خطاب فيليبس:

إن محاكمات الأعضاء المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين منذ الانقلاب العسكري في مصر عام 2013 والذي أطاح بمحمد مرسي أول رئيس منتخب ديمقراطيا لمصر، تقشعر لها الأبدان، و الحكم بإحالة أوراق مرسي لمفتي من قبل محكمة جنايات القاهرة هو أحدث وأفطع الأحكام على الجماعة وأتباعها وقادتها.

المقارنة التاريخية في ذلك الإطار مفيدة:

تمت الإطاحة بسلفادور أليندي رئيس تشيلي المنتخب ديمقراطيا في انقلاب بقيادة قائد الجيش آنذاك أوجوستو بينوشيه عام 1973، وديكتاتورية بينوشيه، المدعومة من الحكومة الأمريكية ورجال أعمالها، فقد قتلت وسجنت وعذبت آلاف من المعارضين المزعومين خلال 3 عقود من الحكم، ومصر تحت قيادة السيسي تبدو مشابهة لتشيلي تحت قيادة بينوشيه.

كيف تصرفت إدارة الرئيس باراك أوباما ردا على انتهاكات حقوق الإنسان الواسعة وقمع المعارضين من قبل النظام الجديد في مصر؟ في مارس الماضي، أعادت المساعدات العسكرية بقيمة 1.30 مليار دولار إلى مصر، وماذا كان رد إدارة أوباما على إحالة أوراق مرسي للمفتي؟ عبرت عن عميق "قلقها" من خلال بيان للخارجية وذلك أمر غير كاف.

على إدارة أوباما للتوفيق بين العديد من المصالح المتضاربة في سياستها الخارجية، وفي تلك القضية فإن مصالح الولايات المتحدة طويلة الأمد تتطلب وقف المساعدات العسكرية للنظام المصري أم هل تريد الإدارة الأمريكية أن تقف إلى الجانب الخاطئ للتاريخ مرة أخرى؟


 مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -