في ضعف الأحزاب السياسية.. فتش عن مبارك وغياب الظهير الشعبي

"أحزاب كارتونية هشة لا تقوى على تشكيل أو محاسبة حكومة شعبية".. عبارة كثيرا ما رددها العامة قبل الخبراء منتقدين ضعف الأحزاب السياسية، ورغم الآمال الكبيرة التى عقدها كثيرون على الأحزاب لتتولى إصلاح أحوال مصر بعد ثورة 25 يناير، فقد خابت كل الطموحات وظلت الأحزاب كما هى دون تقدم ملحوظ سوى فى زيادة أعداد تلك الأحزاب دون تأثير بحسب رأي خبراء سردوا في حديثهم لـ"مصر العربية" العوامل الي أضعفت اﻷحزاب.

6 عوامل رأى السياسيون والخبراء أنها أثرت سلبا على تلك الأحزاب، وأبقتها هامشية، بينها العدد الضخم للأحزاب 94 حزباً، وعدم وجود قواعد لها فى الريف أو ظهير شعبي حقيقي، وقلة عدد العضوية، وتأجيل الانتخابات، والصراعات الداخلية، وتشابه البرامج والرؤى، وقيود نظام مبارك التى همشتها لفترة طويلة جدا، ما دفع البعض لوصفها بـ"اﻷحزاب الكرتونية".

مبارك لايزال حاضرا

أرجع الدكتور سعيد الصادق، أستاذ العلوم السياسية، ضعف الأحزاب فى مصر لـ 4 أسباب وهى أن نظام مبارك وضع قيود كبيرة على الأحزاب وحوّلها لكرتونية، إضافة لظهور 94 حزبا بعد الثورة، مشيرا إلى أن هذا العدد ضخم ويزيد من ضعف الأحزاب.

وأضاف الصادق، أن أغلب الأحزاب الجديدة ليس لديها قواعد فى الريف الذى يمثل 58% من عدد سكان مصر وبالتالى فإنها تفقد أغلبية المواطنين، مؤكدا أنها تحتاج لمدة لا تقل عن 5 سنوات لتقويتها.

وأكد الصادق ، أن حروب الزعامة فى الأحزاب تضعفها كثيراً فبدلاً من أن يتفرغ الحزبيون للعمل السياسي يركزون على الحصول على المناصب القيادية، مطالبا هذه اﻷحزاب بتغيير قياداتها لشباب والعمل على إرساء قواعد لهم فى الريف والتواصل مع الشارع .

العدد في الليمون

من جانبه رأى الدكتور إكرام بدر الدين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن الأحزاب ظلت ضعيفة قبل وبعد الثورة نتيجة للتعددية المبالغ فيها وكثرة عدد الأحزاب التى تعبر عن ذات التوجه السياسي مما يضعفها ويجعلها غير معروفة للمواطنين.

وأشار بدر الدين، إلي أن الصراعات بين الأحزاب وكذلك صراعاتها الداخلية يضعفانها بشكل كبير، مقترحا إندماج المتشابه منهما في الرؤية والبرنامج والأهداف؛ ﻷن استمرار الوضع الحالي يؤدي لمزيد الضعف .

وشدد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، على ضرورة تعديل قواعد تشكيل الأحزاب، باشتراط انتشار الحزب فى معظم المحافظات وامتلاكه لعدد كبير من المقار بها، وألا ينشأ حزب إلا إذا كان له برنامج وفكر مغاير لما موجود بأن يأتى بجديد فى البرنامج وفى الرؤية.

تأجيل الانتخابات

وقال الدكتور مروان يونس ،مستشار التخطيط و الاعلام السياسي، إن الأحزاب تعانى من شيخوخة في قيادات الأحزاب الذى ظلت متمسكة بمواقعها فترات طويلة، مما أدى لهروب الكوادر الجديدة ، كما تكرس أغلب لوائحها الداخلية لحزب الرجل الواحد.

واتهم يونس، تأجيل الانتخابات باضعاف الأحزاب وجعلها تتوجه لخلافاتها الداخلية، اضافة ﻷن كثرة تأجيل الانتخابات تسبب فى تفكيك الأحزاب وكذلك التحالفات والعودة لحالة الركود.

وأشار يونس، إلى أن أغلب اﻷحزاب تعاني تعثرا ماليا رغم أنها تضم الكثير من رجال اﻷعمال؛ ﻷنهم لايدعموا تيارهم السياسي بالقدر الكافى ويتطلعون إلى تحقيق الكثير من الأهداف من وراء هذه الأحزاب .

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -