طالب الداعية الإسلامي السعودي الدكتور عوض القرني، خادم الحرمين الشريفين ومن أسماهم عقلاء العرب بضرورة التدخل لإيقاف ما وصفه بسيل الدماء في مصر.

وقال في سلسلة من التغريدات له عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين المصغر "تويتر": "ياخادم الحرمين ياعقلاء العرب أدركوا مصر، فقد بلغ السيل الزبى وسالت بدماء أهلها الأباطح وتحمل الناس ما تنوء به الجبال وأخشى من انفجار لا يبقي ولا يذر".


كما تطرق للحديث عن القضية المعروفة إعلاميًا بالهروب من سجن وادى النطرون عبر هاشتاج دشنه باسم #بأي_عقل_وفي_أي_شرع_أو_قانون: "يحكم بالإعدام على من هو مسجون في إسرائيل من قبل وقوع الحادثة في مصر بتسع عشرة سنة ومن استشهد في غزة قبل وقوعها بسنوات".


وعقب على أحكام الإعدامات الصادرة في قضية عرب شركس، فقال: "#بأي_عقل_وفي_أي_شرع_أو_قانون يحكم بالإعدام بتهمة وهو مسجون عند السلطات نفسها منذ شهور قبل وقوع الحادثة المتهم بها إنه عار يستحي منه العار".



وعن الوضع في سيناء أضاف: "#بأي_عقل_وفي_أي_شرع_أو_قانون تدمرسيناء مدنها ومساجدها ومزارعها ويشرد ويقتل أهلها و المستفيدالوحيد من ذلك الصهاينة الذين لم يخفوا فرحهم بذلك".


ثم اتهم مصر بحصار غزة، فقال: "#بأي_عقل_وفي_أي_شرع_أو_قانون يحاصر أهل غزة بصورة لو حصلت على الكلاب والخنازير لضج العالم منها وعاقب من فعلها وكل ذلك بسبب مقاومتهم إسرائيل".



ورأى ان الأوضاع في مصر تتجه لما آلت إليه في سوريا، فقال: "#بأي_عقل_وفي_أي_شرع_أو_قانون تدفع مصر بالجور والظلم والدماء إلى مثل حال سوريا الجريحة والعراق السليبة وعندها ستكون كارثة لا قبل لأحد بها".



يأتي ذلك عقب أحكام الإعدام التي شهدتها مصر في الأيام الاخيرة بعد أن نفذت السلطات المصرية صباح أمس الأحد حكم الإعدام الصادر فى حق 7 من المتهمين فى قضية عرب شركس.


وقضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة السبت الماضي بإحالة أوراق 107 متهمين لفضيلة المفتي لإبداء الرأي الشرعي من بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي والدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان والدكتور يوسف القرضاوي في القضية المعروفة إعلاميًا بالهروب من سجن وادى النطرون.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -