قال الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، إن ما حدث من خلافات وانشقاقات داخل الحزب أمر مفتعل لتصفية حسابات تولى رئاسة الحزب، فبالرغم من أننى فزت بها من خلال انتخابات حرة شهد بها الجميع، فإن البعض لم يعجبهم هذا الأمر.

وأضاف البدوى، خلال مؤتمر الجمعية العمومية، الآن بمقر الحزب، أنه تسلم رئاسة الوفد عام 2010 وكانت ودائعه تقدر بحوالى 71 مليون جنيه، وليس 93 كما قيل فى وسائل الإعلام، التى اتهمها بالتسبب فى الأزمة الحالية داخل الحزب.

وأكد أن اتهامه بتبديد أموال الوفد، وكسر ودائعه كذب، فالجريدة هى التى صنعت تلك الأموال من خلال الإعلانات، ولكن فى الفترة الأخيرة، زادت مرتبات الصحفيين، وبالتالى زاد إنفاقها، ما أدى إلى كسر ودائع الحزب، لتغطية التكاليف المادية لها.

وذكر أن فؤاد بدراوى عندما كان يشغل منصب سكرتير عام الحزب، ووقع على عقد الشركاة مع شركة الإعلانات التى تعمل مع الجريدة حاليا، وأنها حصلت على 28 مليون حصيلة الإعلانات فى عام ونصف، ويزداد إيراد الجريدة هذا العام من 8 إلى 9 ملايين جنيه.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -