نظمت شركات الويب "جوجل، تويتر وفيس بوك" في باريس يوما للوعي ضد التطرف على شبكة الإنترنت، لمساعدة الجمعيات على بث "المحتوى الإيجابي" على الشبكة العنكبوتية.


هذا المؤتمرتضمن مناقشات وورش عمل تطبيقية حول موضوع التطرف على الشبكة، وذلك بمشاركة نحو ثلاثين جمعية منها: الإغاثة الإسلامية بفرنسا، وليكرا (الرابطة الدولية لمعادة العنصرية والسامية) ، فضلا عن مسؤولين حكوميين ومجتمعات محلية، حسبما ذكرت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية.


وعرضت فيس بوك، وجوجل وتويتر كيفية إنشاء محتوى إيجابي ذات صلة على الشبكة، وقال بينوا تاباكا، المتحدث باسم جوجل فرنسا "الإنترنت عيله محتوى هائل من المواد الإيجابية، لكنها ليست كافية لمكافحة التطرف ومواجهة العنف وينبغي أيضا أن يكون هناك جزء إنتاجي ".


وأوضحت "لوفيجارو" أنه تم بالفعل اختبار هذا النهج من قبل الحكومة في يناير مع إطلاق موقع "وقف الجهاد" ونشر فيديو عن خطورة الدعاية الجهادية آخذا في الاعتبار الصياغة الجمالية، حيث تم مشاهدته أكثر من 2 مليون مرة في جميع وسائل الإعلام منذ نشره على الانترنت، وتضاعفت عدد المكالمات على الخط الساخن للعائلات تجاه الأشخاص المتطرفين.


وأوضح كريستيان جرافيل، مدير دائرة المعلومات الحكومية، في مبادرة "وقف الجهاد" أن هذا الحدث يعد فرصة لنذكر الناس بالتزامهم ضد المحتويات العنيفة على الانترنت، قائلا "لدينا علاقة جيدة مع شركات الويب".


وأضاف "من المهم أن أصحاب المصلحة الخاصة والعامة يسيرون جنبا إلى جنب. حيث لا تزال هناك أشياء يمكن القيام بها، مثل مساعدتنا بشكل أفضل ضد مضمون الخطاب في نتائج البحث على المنصات المختلفة ".


دولفين ريار ، مدير الشؤون العامة في الفيسبوك، أكد أن " هدفنا هو مساعدة المنظمات والجمعيات لجعل المحتوى ناجح على الشبكات الاجتماعية. بأي حال من الأحوال، لذلك نتلمس خوارزمية البحث لتسليط الضوء على محتوى معين”.


مسألة الاعتدال على الانترنت باتت أكثر إلحاحا منذ الهجمات التي تعرضت لها فرنسا في يناير الماضي، إذ شدد عمالقة الويب قواعدها من أجل طمأنة المستخدمين والسلطات.


كما ساعدوا في تطوير منصة الإبلاغ عن محتوى عنيف للشرطة بعد زيارة رفيعة المستوى من وير الداخلية الفرنسي، برنارد كازانوف لسان فرانسيسكو.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -