اتحاد الكرة  "غاوي فشل" في وديات المنتخبات

يومًا بعد يوم يثبت مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة جمال علام، عجزه عن إدارة منظومة الرياضة في مصر، وعدم قدرة أعضاءه على المناصب التي يشغلونها بعد النجاح في انتخابات الجبلاية التي جرت في أكتوبر 2012.

ومنذ أن وطأت أقدام علام ورفاقه داخل الجبلاية، إلا واتسم أدائهم بالفشل والرعونة والتصرف بأيدي مرتعشة، وفقًا لما يراه العديد من أفراد الوسط الرياضي وخاصة الكروي.

ولم يكن فشل المنتخب في التأهل إلى بطولة الأمم الأفريقية "مرتين" أو حتى التأهل إلى كأس العالم في عهد المجلس الحالي وليد الصدفة، بل جاء نتيجة فشل كبير ناتج من منظومة تدير اللعبة بمنطلق "الفهلوة".. وهو ما ظهر في فشل اتحاد الكرة في توفير مباراة ودية مع بوروندي للمنتخب الأول في معسكره بالأسكندرية ليتم إلغاء المعسكر.

تشيلي – جاميكا – غينيا الاستوائية – الأدرن – الكويت – بوروندي.. كلها وديات إما فشل اتحاد الكرة في تنظيمها أو فشل في الوصول إلى صيغة اتفاق نهائية لخوض ودية مع الفراعنة.

"استاد مصر العربية" يستعرض فشل الاتحاد في تنظيم العديد من الوديات على مدار الأجهزة الفنية الثلاث التي تولت المنتخب الأول في حقبة مجلس علام.

أيام برادلي

خرجت تصريحات من أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة مفادها، أن هناك نية للتعاقد مع شركة هولندية، من أجل التربيط على وديات المنتخب الوطني، عندما كان الأمريكي بوب برادلي يتولى القيادة الفنية للمنتخب.

وسادت حالة من الانقسام وقتها بين أعضاء المجلس، خوفًا من العمولات والسمسرة التي تحدث عنها البعض حال التعاقد مع الشركة الهولندية.

أيام شوقي غريب

وبالتطرق إلى المباريات الودية التي فشل مجلس الجبلاية في تنظيمها، فلن نستطيع أن ننسى وديتي تشيلي وجاميكا، التي كادت أن تعصف بالمجلس خارج أسوار الاتحاد؛ بسبب تهمة إهدار المال العام.

وتعود بوادر الأزمة، إلى أن خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، هدد مجلس الجبلاية بإتخاذ الإجراءات القانونية ضده حال عدم سداد ماتش ورلد – صاحبة تنظيم مباراة تشيلي وجاميكا- المبلغ المستحق عليها والبالغ 500 ألف دولار في موعد أقصاه يوم 20 من شهر نوفمبر الماضي من الشهر الجاري، حيث سيقوم بتحويل الأمر إلى الجهاز المركزي للمحاسبات الذي سيقوم بدوره بتحويل الأمر إلى النائب العام الذي قد يتخذ قرار بحل المجلس بتهمة إهدار المال العام.

وأنقذت شركة برزنتيشن، الحاصلة على حقوق رعاية الاتحاد، مجلس الجبلاية، بعد سداد مبلغ 50 ألف دولار قيمة المستحقات المتبقية على الشركة السويسرية.

ولم يقف فشل الجبلاية عن وديتي تشيلي وجاميكا، خاصة وأنه كانت هناك مباراة من المزمع أن يخوضها الفراعنة مع منتخب اليابان، ولكن – كالعادة- فشلت كغيرها.

أيام كوبر

تعتبر ودية غينيا الإستوائية، من أبرز الدلائل على فشل مجلس اتحاد الكرة في توفير احتياجات المنتخب، للتأهل إلى بطولة الأمم الأفريقية 2017 بالجابون.

وكانت مباراة غينيا قاب قوسين أو أدنى من الإلغاء، خاصة بعد نقلها أكثر من مرة ما بين دبي والمغرب، حتى تم لعبها في النهاية على ملعب بتروسبورت بالتجمع الخامس.

ولم ينجح مسؤولي الجبلاية في تنظيم مباراة ودية في معسكر المنتخب لشهر إبريل، بعد اعتذار أكثر من منتخب وأبرزهم منتخب الأردن الذي رفض الحضور للقاهرة لمواجهة الفراعنة.

ونفس الحال ينطبق على منتخب جيبوتي، الذي اعتذر عن خوض مباراة ودية في شهر مايو الجاري؛ بسبب سوء التنسيق مع مسؤولي الجبلاية.

وعلى الرغم من الإعلان عن مواجهة بوروندي رسميًا يوم 21 من شهر مايو الجاري، إلا أن المباراة باءت بالفشل؛ بسبب تدهور الأحوال السياسية هناك.

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -