فى 10 أغسطس 2014، كانت الزيارة الأولى لمدة 10 دقائق داخل سجن ليمان طرة شديد الحراسة والمعروف بـ"سجن العقرب"، استطاعت أسرة هانى مصطفى أمين عامر، 31 عاما، رؤيته، بعد اختفائه فى 16 ديسمبر 2013، من مكتب رئيس حى ثالث بالإسماعيلية.

"قبُض على هاني مصطفي أمين عامر في ظروف غامضة في يوم 16 ديسمبر حوالى 11 صباحا، وأخشى تلفيق تهم له بدون وجه حق"، كان ذلك نص التلغراف المرسل من والدته لعدة جهات من بينها وزارة الداخلية ومدير أمن الإسماعيلية، فى اليوم التالى لإختفائه فى 17 ديسمبر، فضلا عن بلاغ للنائب العام برقم 2901 لسنة 2014 عرائض أمن الدولة بواقعة الاختفاء، ومحضر رقم 342 لسنة 2014 إداري الإسماعيلية أول.



لكن هاني ظل مختفيا حتى معرفة أسرته يوم 8 أبريل 2014 بنقله إلى سجن العقرب،ووجود اسمه فى قضية عرب شركس "المتهم الخامس"، ووجهت له تهم الاتفاق والتحريض والمساعدة على قتل 6 من قوة تمركز الكتيبة الثالثة شرطة عسكرية بمسطرد عمدا مع سبق الإصرار والترصد.



تعرض هانى لتعذيب شديد، وفقا لرواية والدته، داخل سجن العازولى، وكسر قدميه وخلع كتفيه الإثنين، وضع فى زنزانه انفرادية، ولم يسمح للمحامين بحضور جلسات التحقيق معه أو الزيارة.



"لم أكن موجودا بمصنع عرب شركس أثناء مداهمته، وظللت محتجزا بسجن العازولى العسكرى بمحافظة الإسماعيلية، ولم أشارك فى قتل كلا من العميد ماجد شاكر والعقيد ماجد صالح من سرية الإزالة بسلاح الهيئة الهندسية"، وعلى الرغم من تلك الشهادة التى أقر بها هانى فى تحقيقات النيابة، واختفائه قبل الواقعة بما يزيد عن أربعة أشهر، والتى وقعت فى 19 مارس 2014، إلا أن الحكم ضده كان بالإعدام فى أغسطس 2014، ورفض النقض المقدم فى 24 مارس 2015.

وفى صباح اليوم نفذ الحكم بحق هانى مصطفى، خريج كلية العلوم قسم كيمياء.





مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -