20% انخفاض في استيراد القمح بعد تطبيق منظومة الخبزمنظومة الخبز وفرت 6 مليارات جنيه من الدعم سداد 2.7 مليار جنيه من مستحقات موردى القمح المحلي مصر أكبر مستورد للحوم بـ 55 مليون طن الوزارة مستمرة في طرح السلع بأسعار مخفضة

كشف الدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، عن تفاصيل لقائه مع الرئيس عبد الفتاح السيسى الأحد الماضى حيث أخبره الوزير عن نجاح منظومة الخبز عبر مساهمتها فى تخفيض كميات القمح المستوردة بنسبة %20، وذلك لأول مرة منذ 10 سنوات، ما يعمل على التقليل من فاتورة الدعم.

وأضاف الوزير فى لقائه مع الصحفيين أمس أن الوزارة نجحت فى علاج المشكلات التى تواجه سلسلة الإمداد، والتى كانت سببًا فى زيادة المبالغ المخصصة لوزارة التموين من الدعم الحكومي.

وأوضح أن قيمة السلع المجانية التى تم صرفها مقابل نقاط الخبز، بلغت نحو 6 مليارات جنيه، وذلك منذ بدء تطبيق منظومة الخبز وحتى الآن، على مدار عام كامل، لافتًا إلى أن منظومة الخبز الجديدة تم تطبيقها فى 26 محافظة، وجار الانتهاء من تطبيقها فى محافظة أسيوط خلال الأيام المقبلة.

وأضاف أن منظومة المقررات التموينية الجديدة ساهمت فى دخول عدد كبير من المصانع الحكومية والخاصة، مما أدى إلى زيادة الإنتاج بها، لتوفير السلع الموجودة على قائمة المقررات التموينية، والبالغ عددها 42 سلعة، متنوعة بين غذائية وغير غذائية، وبقوليات، ولحوم، ودواجن مجمدة، ومنظفات.

وأشار إلى أن اللقاء الذى جمعه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان بهدف الاطمئنان على توفير السلع للمواطنين، وخاصة السلع الرمضانية، بالإضافة إلى متابعة المشروعات التى تقوم بها وزارة التموين، والعمل على سرعة الانتهاء منها.

وقال حنفى إنه أخبر رئيس الجمهورية بعدم وجود مشكلة فى أسعار السلع، وأنها تكمن فى ارتفاع تكلفة المعيشة على المواطن، فى ظل انخفاض الأجور.

ولفت إلى أنه أبلغ السيسى بأن المواطن فى حاجة إلى دخل أكبر، وذلك عبر إقامة مشروعات استثمارية كبرى، وخلق فرص عمل جيدة تسمح بزيادة دخول المواطنين، بما يؤدى إلى عدم شعور المواطن برفع الأسعار، مشيرًا إلى أن هناك ثباتًا فى أسعار الأرز، والسكر، وبيض المائدة، والزيت، والبقوليات.

وأكد وزير التموين أن الدولة تقوم بالحفاظ على القمح من خلال تطوير وسائل التخزين عبر تحويل 105 شِون ترابية إلى أسمنتية، بالإضافة إلى تطوير 74 صومعة جديدة، منها 25 صومعة بتمويل إماراتي، و14 أخرى بدعم من صندوق التمويل السعودي، و25 صومعة ضمن المشروع القومى للصوامع. وأضاف أنه تم الاتفاق مع الجانب الإيطالى على إنشاء 10 صوامع جديدة، ضمن اتفاقية مبادلة الديون، بالإضافة إلى إقامة منطقتين لوجيستيتين فى إحدى محافظات الجمهورية، على أن يتم تعميمها بعد ذلك فى باقى المحافظات.

وتابع حنفى أنه سيتم الانتهاء من العمل فى هذه الصوامع خلال شهور قليلة، لافتًا إلى أن الحكومة أصبحت المستورد الرئيسى للقمح، كما أنها أصبحت تستورد الأقماح من البورصات العالمية دون وسيط، الأمر الذى أدى إلى توفير المبالغ المالية التى كان يتم دفعها نظير السمسرة.

وأشار وزير التموين والتجارة الداخلية، إلى أن كميات القمح المحلى التى تم تسلمها من المزارعين منذ بداية الموسم فى 15 أبريل الماضى، بلغت نحو 2 مليون طن، بالإضافة إلى أنه تم سداد نحو 2.7 مليار جنيه للمزارعين قيمة تلك التوريدات، مؤكدًا أن وزارة المالية تقوم بتوفير المخصصات المالية اللازمة لشراء القمح من المزارعين، والتى يتبقى منها 7.3 مليار جنيه.

وأوضح أن الوزارة قاربت على الانتهاء من إعداد الصياغة النهائية للمشروع؛ لعرضها على مجلس الوزراء لاعتمادها والبدء فى اتخاذ الخطوات التنفيذية لبناء أكبر مركز لوجيستى لتجميع الحبوب والغلال.

وأكد أن الرئيس عبد الفتاح السيسى مهتم بتحويل هذا المشروع إلى مركز عالمى؛ من أجل خلق فرص عمل حقيقية للشباب، لافتًا إلى أنه تم تلقى أكثر من 12 عرضًا رسميًّا للاستثمار فى هذا المشروع.

وقال حنفى إن الدولة، ممثلة فى وزارة التموين، أصبحت أكبر مستورد للحوم، إذ تم التعاقد على شراء 55 مليون كيلو؛ لطرحها فى المجمعات الاستهلاكية، وأصبحت لها الحصة الكبرى فى السوق، وتم تخفيض سعر الكيلو إلى 40 جنيهًا للسودانى والإثيوبى.

وأوضح أن الوزارة فى طريقها للتعاقد مع جزارين "قطاع خاص"؛ لبيع اللحوم فى المناطق الشعبية بسعر 50 جنيهًا؛ للتيسير على المواطنين، لافتًا إلى أن الوزارة استعدت لشهر رمضان من خلال التعاقد على كميات كبيرة من السلع الغذائية.



وأشار حنفى إلى أن منظومتى الخبز والمقررات التموينية، ساهمتا فى زيادة مبيعات الشركات التابعة لـ “القابضة الغذائية" بنسبة 0، من خلال صرف فارق النقاط، وبلغ إجمالى قيمة السلع المتداولة 6 مليارات جنيه، كما تم ضم أكثر من 50 ألف منفذ غير رسمى من المخابز ومحال البقالة إلى مظلة الدولة، بالإضافة إلى التطوير المستمر فى المجمعات الاستهلاكية.

أكد الوزير أن الاجتماع الذى عقد أمس الأحد مع الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، كان مغلقا واستمر لمدة ساعتين، اطمأن خلاله الرئيس على توفير السلع للمواطنين خاصة سلع شهر رمضان، بالإضافة إلى متابعة المشروعات التى تقوم بها وزارة التموين.

وكشف حنفي، فى مؤتمر صحفى منذ قليل، أنه أخبر رئيس الجمهورية، أنه لا توجد مشكلة فى أسعار السلع، ولكن المشكلة تكمن فى انخفاض تكلفة دخول المواطنين، قائلاً: “أخبرت الرئيس أن المشكلة هى ارتفاع تكلفة المعيشة على المواطن، وبالتالى هو مش قادر يتحمل، والسبب انخفاض الدخول ".

وأضاف حنفي، أنه أخبر رئيس الجمهورية، أن المواطن فى حاجة إلى دخل أكبر، وهذا سيتم عبر إقامة مشروعات استثمارية أكبر، وخلق فرص عمل، تعمل على زيادة دخول المواطنين.

مصر العربية 

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -