بانتظار الحرب.. غزيون: كابوس رمضان الدامي يتكرر

حالة من الترقب والخوف تسود صفوف الغزيين بعد أن شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات عنيفة الليلة الماضية على عدة أهداف فلسطينية كان أبرزها مواقع التدريب التابعة للمقاومة الفلسطينية في شمال وجنوب قطاع غزة المحاصر أعادت إلى أذهان الغزيين ذكرى حرب الصيف الماضي بشراستها وهمجيتها على أبناء الشعب الفلسطيني خاصة وأنها تتزامن تقريبا مع الذكرى الأولى لتلك الحرب التي راح ضحيتها آلاف الشهداء والجرحى .

" مصر العربية " ترصد ردود فعل الشارع الغزي على الغارات الإسرائيلية التي ضربت عدة أهداف في غزة وما تركته من إرباك وخوف وترقب.

فقال أحد الغزيين :" لم نستيقظ بعد من الحرب الأخيرة التي دمرت غزة وأرجعتها للوراء عشرات السنين , مازال الدمار والخراب ورائحة الموت ينتشر في كل شارع وفي كل زقاق في غزة , لم يمر على الحرب الأخيرة التي أخذت الأخضر واليابس سوا عشرة أشهر " .

وتابع "ولكن في حال أرادتها إسرائيل حرباً حقيقية مع الفلسطينيين في غزة فنحن جاهزون وسنرد الصاع صاعين إن شاء الله ".

في حين رأى آخر أن العدو الإسرائيلي يعتبر غزة بأنها حقل تجارب , كلما اشترى سلاح جديد أو طور سلاح جربه على الفلسطينيين في قطاع غزة .

لم يقتصر الحال على توتر الشارع الغزي فقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً فور سماع الغارات الإسرائيلية بتعليقات شباب غزة الذين تخوف بعضهم من حرب جديدة قادمة فيما أثارت الغارات عند البعض الآخر حالة من السخرية والضحك.

فكتب الناشط الغزي طارق الفرا " المقاومة غير معنية بالتصعيد أو جر القطاع لحرب جديدة لوجود حوارات سياسية متعددة ولن يكون هناك إجماع في إسرائيل على هذه الحرب " .

فيما كتب الناشط أحمد المرواني " كل التقارير والتحليلات تشير إلى وجود حرب قادمة لا محالة على غزة في ظل التغيرات الإقليمية خاصة في مصر " .

أما الشاب طاهر القرا فكتب " أهلاً بالحرب ... خلينا نموت أحسن من هالوضع الصعب الذي نعيشه , نحن في غزة نموت موتاً بطيئاً " .

في حين كتب شاب آخر ساخراً " والله يا جماعة ولعت في غزة , شكلنا حنعيش حرب جديدة في رمضان متل رمضان الماضي كل عام وأنتوا بخير رمضان بطعم البارود انتظرونا " .

وكتب آخر متهكماً من حال غزة والوضع الصعب في غزة " حنعاند إسرائيل في هذه الحرب وحنطلب ميناء ومطار كمان مرة ".

بدورها قالت لجان المقاومة في فلسطين أن الغارات الإسرائيلية العدوانية هي تصعيد خطير وأن العدو يلعب بالنار وهو يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات عدوانه الجبان.

وأضافت لجان المقاومة في تصريح مقتضب بأن تهديدات العدو الإسرائيلي وغاراته الجبانة لن تخيف الشعب الفلسطيني البطل ومقاومته الباسلة.

مؤكدة على حق المقاومة في الرد على جرائم العدو في أي وقت وفي أي مكان من الأرض المباركة.

في حين هددت جماعة تطلق على نفسها" قوات العاصفة الجناح العسكري لحركة فتح الانتفاضة "في غزة عبر بيان لها بالرد على القصف الإسرائيلي الذي استهدف مواقع مختلفة في القطاع .

وأضافت " إننا لن نقف مكتوفي الأيدي في حال تكرر هذا القصف وسندافع عن شعبنا وأرضنا بكل ما أوتينا من قوة وستطال صواريخنا العمق الفلسطيني المحتل ".

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -