قبل يوم من موعد إجراء انتخابات الهيئة العليا بحزب الوفد، التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء، بعدد من قيادات الحزب، على رأسهم السيد البدوي، في محاولة لتوحيد الصفوف ورأب الخلافات التي يشهدها الحزب، وهو ما اعتبره عدد من السياسين نفي لعلاقة الدولة بالصراعات داخل الحزب، وأن السيسي أدرك خطورة تجاهلها، فيما رأى آخرون أن الأهم من اللقاءات الودية فتح المجال السياسي أمام الأحزاب.

بداية أعرب محمد سامي، رئيس حزب الكرامة، عن تلقيه خبر لقاء السيسي بقيادات حزب الوفد، بـ"دهشة"، معتبرًا أن هذا التدخل مؤشر على إدراك الرئيس لخطورة تجاهل الأحزاب، آملًا أن يمتد هذا الاهتمام إلى مراجعة قوانين الانتخابات البرلمانية، لضمان تمثيل حقيقي لكافة الأطياف الحزبية والسياسية داخل البرلمان.


ووصف ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي، لقاء السيسي بقيادات حزب الوفد، بالموقف الرائع والإنجاز الكبير، ومؤشر على اهتمام الدولة بالأحزاب والصراعات التي تحدث داخلها، ويمثل بارقة أمل لاستقرار الحياة الحزبية، مضيفًا: "السيسي بيوصل رسالة أن الدولة ملهاش علاقة بالصراعات اللي في حزب الوفد، ولا بتسريبات السيد البدوي".



وقال يسري العزباوي، الباحث بمركز الأهرام للدراسات إن اجتماع السيسي بقيادات حزب الوفد، يعكس دعم واهتمام السيسي بالأحزاب، ورغبته في إقامة حياة حزبية حقيقية، والعمل على تقوية الأحزاب، وإذابة الخلافات فيما بينهم، خاصة أن معظم الأحزاب في حالة ضعف وانشقاقات، مرجعًا اهتمام السيسي بحزب الوفد تحديدًا، لمكانة الحزب التاريخية، ودوره في ثورة 30 يونيه، ودعم السيسي في الوصول للحكم.



وأرجع ياسر قورة، رئيس حزب المستقبل، لقاء السيسي بقيادات الوفد، إلى إدراج الرئيس لقيمة وعراقة الحزب التاريخية، ومكانته في الحياة السياسية والحزبية، وكان من الطبيعي أن يلتقي بقياداته ليوحد صفوفهم وينهي الصراع داخل الحزب، مضيفًا أن اللقاء يعد تطبيق عملي لما قاله السيسي بسعيه لبناء حياة ديمقراطية سليمة، فالأحزاب السياسية هي نواة ممارسة الديمقراطية.

وأشار أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية والمتحدث الرسمي باسم تحالف 25-30، إلى إنه لم يكن يتوقع لقاء السيسي بقيادات الوفد، ولن يتكرر ذلك مع أي حزب آخر، مؤكدًا أن اللقاء يضيف قيمة للحزب وللأحزاب بوجه عام، ويرسخ الديمقراطية انطلاقا من ضرورة وجود حياة حزبية سلمية، تذوب فيها الخلافات وتتوحد الصفوف، متوقعًا انتهاء أزمة الحزب إثر هذا اللقاء.

فيما رأى محمد القصاص، عضو المكتب السياسي بحزب مصر القوية، أن اللقاءات الودية بين الرئيس والأحزاب، لا تصنع حياة حزبية حقيقية، والأهم هو خل مناخ تمارس فيه الأحزاب الحياة السياسية والديمقراطية الحقيقية، بدلًا مما تشهده الأحزاب في الوقت الحالي من تضييق على ممارسة العمل العام.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، التقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الاربعاء، بمجموعة من قيادات حزب الوفد، منهم الدكتور السيد البدوي، رئيس الحزب، والدكتور بهـاء أبو شُقة، سكرتير عام الحزب، وفؤاد بدراوي، عضو الهيئة العليا للحزب، وعصام شيحة، عضو الهيئة العليا والمستشار القانونى للحزب.

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -