تساءل "شاؤول منشيه" محلل الشئون العربية بمجلة "مرآه" الإسرائيلية إذا ما كان النظام المصري بصدد تنفيذ حكم الإعدام بحق الرئيس المعزول محمد مرسي، مؤكدا أنه حال إقدام الرئيس السيسي على إصدار حكم بالعفو عن الرئيس اﻷسبق فسوف يحقق بذلك عدد من الأهداف الاستراتيجية، ويتجنب السقوط في مأزق دولي كبير.

واعتبر أن هناك عدة حقائق يتعين على الرئيس القيادة المصرية دراستها، أولها أن "تنفيذ حكم الإعدام بحق من تم انتخابه في انتخابات رئاسة ديمقراطية سوف يثير اعتراضا على الساحة الدولية، وقد بدأت بالفعل ضغوط على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بهذا الصدد".

وأضاف أن "تنفيذ حكم الإعدام يمكن أن يصعد موجة الاحتجاجات وأعمال العنف المنتشرة في أنحاء مصر. ويجب الأخذ في الاعتبار أن "الإخوان المسلمين" ما زالوا يحظون بتأييد واسع".

الاحتجاجات التي تلت إعدام 6 من المتهمين في قضية عرب شركس، "المنتمين لجماعة أنصار بيت المقدس" هي أقل بكثير من الاحتجاجات التي قد تندلع حال الإقدام على إعدام "زعيم ورمز" لجماعة الإخوان المسلمين. بحسب "منشيه".

وختم المحلل الإسرائيلي بالقول:” هناك احتمال قائم أن يستجيب السيسي لنصيحة المحلل السعودي المعروف طارق الحميد، ويلغي في نهاية الأمر حكم الإعدام على مرسي ويغيره بالسجن. بذلك تترسخ صلاحيات السيسي ونظامه ويحصل على رصيد من الاحترام والاعتدال".


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -