قدر البنك الدولي خسائر حوادث الطرق عالميا بنحو 500 مليار دولار سنويا، موضحا أن الإصابات والوفيات الناجمة عن تلك الحوادث لها تأثير مدمر على الأفراد والأسر والدول ككل.

وقال البنك الدولي في بيان اليوم السبت إن كل عام يموت نحو 1.3 مليون شخص نتيجة حوادث الطرق، أي ما يعادل أكثر من 3500 حالة وفاة كل يوم، بما يعادل 145.8 حالة في الساعة، و2.4 حالة كل دقيقة.

وأضاف أن نحو 50 مليون شخص يصاب سنويا، بسبب حوادث الطرق، مما أدى إلى خسائر تتراوح بين 1و 3% من الناتج المحلي الإجمالي للبلدان.

وأشار إلى أن هذا الوباء العالمي لا يزال مهملا على جدول الأعمال في العالم لسنوات عديدة، ويتطلب الآن اتخاذ إجراءات عاجلة للبلدان النامية لتحقيق أهداف محددة بحلول عام 2030.

وقال يقول كيث هانسن، نائب رئيس البنك الدولي لشؤون الممارسات العالمية :" ما لم يتم اتخاذ إجراءات جذرية وفعالة، من المتوقع أن تصبح حوادث الطرق السبب الرئيسي الخامس للوفاة بحلول عام 2030.. وضع أهداف محددة لتحسين السلامة على الطرق وإنقاذ الأرواح في إطار أهداف التنمية المستدامة الجديدة سيعيننا على توليد القوة الدافعة لمعالجة موضوع السلامة على الطرق بشكل حاسم".

وتمثل الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق، التي هي إلى حد كبير يمكن التنبؤ بها والوقاية منها، اليوم السبب الثامن للوفاة في العالم، ويحدث 90٪ من تلك الإصابات في البلدان النامية.

على مدى السنوات الـ 9 الماضية - بالتعاون مع المرفق العالمي لسلامة الطرق العالمية والشركاء، التزم البنك الدولي بتقديم نحو مليار دولار لمشاريع السلامة على الطرق في جميع أنحاء العالم.

وكالة الأناضول

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -