قال محمد منتصر المتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين إن ما حدث بعد 3 يوليو 2013 دفع الجماعة إلى تطوير هياكلها وآليات عملها للتناسب مع العمل الثوري للقضاء على الانقلاب -بحسب قوله-.

وأضاف منتصر في بيان نشر على صفحته الرسمية على "فيس بوك" منذ قليل: "أجرت الجماعة انتخابات داخلية في فبراير 2014 وقامت بانتخاب لجنة لإدارة الأزمة، مارست مهامها وقادت صمود الجماعة ضد الآليات العسكرية حتى الآن، وكانت نتيجة هذه الانتخابات استمرار الأستاذ الدكتور محمد بديع في منصب المرشد العام للجماعة وتعيين رئيس للجنة إدارة الأزمة وتعيين أمين عام للجماعة لتسسير أمورها، كما قامت الجماعة بانتخاب مكتب إداري لإدارة شؤون الإخوان في الخارج برئاسة الدكتور أحمد عبد الرحمن، وقامت الجماعة بتصعيد قيادات شابة في هياكلها ولجان عملها الثورية ليتصدروا إدارة العمل الميداني للجماعة، مواكبة للروح الثورية، واعتمادا على حماسة وقوة الشباب وقدراتهم الميدانية المتقدمة".



وتابع: "نحن إذ نؤكد أننا أجرينا تلك الانتخابات – برغم الملاحقات الأمنية – بمشاركة وعلم جميع أعضاء مكتب الإرشاد ومجلس الشورى العام للجماعة دون استبعاد أحد، التزامًا باللوائح المنظمة لعمل الجماعة ومؤسسية اتخاذ القرار، والعمل على بناء جسم وتشكيل ثوري قوي للجماعة لتحقيق الهدف".



وأكمل: "نؤكد أن مؤسسات الجماعة التي انتخبتها قواعدها في فبراير العام الماضي تدير شؤونها، وأن المتحدث باسم الجماعة ونوافذها الرسمية فقط هم الذين يعبرون عن الجماعة ورأيها".



وكانت مصر العربية نشرت منذ قليل رسالة وجهتها الجماعة إلى قواعدها بعد نشر الموقع تفاصيل عملية انقلاب داخل الجماعة بقيادة محمود عزت نائب المرشد العام.



وبينت الرسالة التي حصل الموقع، على نسخة منها، أن المرشد العام للإخوان المسلمين ما زال الدكتور محمد بديع منوهة إلى أنه بعد اعتقال الدكتور محمد بديع، تم التوافق على يتولى الدكتور محمود عزت القيام بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.



و نصت الرسالة التي تضمنت معلومات تنشر لأول مرة على قواعد الإخوان، في مصر والخارج، على أنه أجريت انتخابات جزئية في شهر فبراير 2014 بحضور كامل أعضاء مجلس الشورى العام للجماعة، وأسفرت عن انتخاب أعضاء جدد وتسمية مسؤول وأمين لمكتب الإرشاد يسهل تحركهما لإدارة شئون الجماعة مع استمرار انعقاد مكتب الإرشاد كاملا مرتين أسبوعيا.

وشددت الرسالة على أنه لا يزال مكتب الإرشاد ينعقد ومستمر في أداء كافة مهامه بجميع أفراده عدا الدكتور محمد وهدان الذي اعتقل بالأمس.

ونشر محمود حسين القيادي بالجماعة ذيله بتوقيع "الأمين العام للجماعة" بأن الجماعة تعمل بأجهزتها ومؤسساتها وفقا للوائحها وبأعضاء مكتب الإرشاد ودعمت عملها بعدد من المعاونين وفقا لهذه اللوائح ولقرارات مؤسساتها.

وتابع: "مكتب الارشاد هو الذي يدير عمل الجماعة والتي أكدت على ثوابتها وأنه لا تفاوض مع القتلة ولا تنازل عن الشرعية وضرورة القصاص من القتلة".


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -