بـ 15% زيادة.. أسعار اللحوم تكوي المواطن

قال عاملون بتجارة اللحوم إن أسعارها ستشهد ارتفاعًا خلال الفترة المقبلة في أسعار البيع للجمهور بنسبة تزيد على 15% نتيجة لنقص المعروض في السوق بسبب انهيار مزارع المواشي وتوقفها نتيجة لارتفاع تكاليف الإنتاج.

ورصدت "مصر العربية" أسعار اللحوم البلدية بالسوق؛حيث سجل سعر الكيلو الكندوز85 جنيهًا، واللحم البتلو 125 جنيهًا واللحم الضانى85 جنيهًا وبينما سجل كيلو اللحمة المستوردة 35 جنيهًا وكيلو الكلاوى 23 جنيهًا، وكيلو الكبدة المستوردة 25 جنيهًا، واللية الضانى 38 للكيلو، واللحم البرازيلى 40 جنيها للكيلو الواحد، واللحمة الهندى 35 جنيها للكيلو.

ارتفاع الأعلاف

و في السياق ذاته أكد هيثم عبد الباسط، نائب رئيس شعبة الجزارين باتحاد الغرف التجارية، أن الأسعار تشهد ارتفاعًا ملحوظًا في الوقت الحالي، بسبب عملية الارتفاع غير المبرر الموجود في أسعار الأعلاف بالسوق، خاصة أن سعره ارتفع ليسجل الطن نحو 3850 جنيهًا.

وأضاف لـ"مصر العربية" أن ارتفاع التكلفة الإنتاجية للمواشي في الوقت الحالي، أحدثت نوعًا من العزوف في التربية لدى الفلاحين، معتبرين أن الأقدام في تربية المواشي في الوقت الراهن بمثابة الاتجار في الخسارة. على حد تعبيره.

وأوضح أن صغار المربين في السوق وخاصة من الفلاحين في الأقاليم يعانون من تلك الزيادة خاصة بعد قيام ملاك الأراضي برفع أسعار التأجير بنحو 30% في الفدان الواحد، الأمر الذى يؤدي إلى تكرار نفس ظاهرة الخروج من المنظومة بأكملها .

وأشار إلى أن زيادة مدخلات الإنتاج سواء كانت من الأعلاف أو الخضرة في الريف أدّت إلى تراجع حجم المعروض في السوق من الماشية حيث وصل إجمالي المعروض بالسوق لـ 8 ملايين رأس ماشية.

وأوضح أن قرار البنك المركزي بتحديد سقف لإيداع الدولار بالبنك أدى للتخفيض نسبة استيراد اللحوم سواء كانت من السودان أو أثيوبيا وغيرها، مشيرًا إلى أن استمرار هذا القرار سيؤدي لارتفاع الأسعار مرة ثانية.

وفرض البنك المركزى إجراءات احترازية للقضاء على التلاعب بالسوق السوداء للعملة، مثل قرار منع إيداعات أكثر من 50 ألف دولار في الشهر و10 آلاف دولار في اليوم في البنوك بشكل عام، فى إطار مساعيه لكبح جماح الدولار.

وقال عبد الباسط: إن أسعار البرسيم التي تأكله المواشي بالمزارع أصبحت تكلف المربي حوالى 100 جنيه مقارنة بـ 50 جنيها السنة الماضية.

عزوف المربين

وبدوره قال محمد وهبة رئيس شعبة القصابين باتحاد الغرف التجارية سابقًا، إن إحجام المربين عن التربية أحدث ارتباكًا في سوق تجارة المواشي، مما أدّى لنقص المعروض من المنتج في الوقت الحالي، خاصة مع انتعاش الطلب من قبل المواطنين على شراء اللحوم، خاصة خلال أعياد شم النسيم وعيد القيامة.

وتابع:" السوق يعاني من نقص المعروض من الثروة الحيوانية، نتيجة لارتفاع أسعار الأعلاف في السوق وارتفاع تكاليف الإنتاج اللزم للتربية أدى لعزوف عن تربية المواشي، لافتا إلى أن سعر الكيلو في المذبح إلى 52 جنيهًا.

وأشار إلي أن السوق يعتمد بصفة رئيسية على اللحوم البلدية والمستورد (المجمد و الحي) بنسبة متساوية"، موضحًا أنه يتم الاستيراد من السودان وإثيوبيا والبرازيل وأوروجواي.

المجمعات الاستهلاكية البديل

وبدوره قال محمود دياب المتحدث باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية، إن المجمعات الاستهلاكية هي البديل للمواطنين للشراء احتياجاتهم بعيدًا عن الأسواق الحرة،حيث إن الوزارة تطرح سلعا بأسعار مخفضة لتتناسب مع دخل المواطنين.

وأضاف لـ"مصر العربية" أن الوزارة تحاول كسر الغلاء الموجود في السوق بطرح أكثر من 55 مليون طن لحم مستورد من الخارج من دولة السودان وأثيوبيا لتغلب على موجة الارتفاع ، مؤكدا أن الوزارة تطرح اللحوم بأسعار تبدأ من 40 جنيهاً للكيلو وحسب بلد المنشأ.

وأوضح أن المجمعات هي درع الدولة الوحيد للغلب على موجودة الارتفاع في الأسعار الموجودة خلال الفترة الراهنة، مؤكدًا أن الوزارة تقوم بتطوير المجمعات لتعود لما كانت عليه خلال فترة الثمانيات والتسعينيات.

وأشار إلي أن الوزارة تقوم بتنفيذ خطة خاصة للتوسع فى فتح العديد من المنافذ المتطورة والمجمعات الاستهلاكية، و ضخ كميات كبيرة من الخضر والفاكهة بالمجمعات، و المنافذ بأسعار مخفضة، بنسبة لا تقل عن 25 % عن مثيلاتها فى الأسواق .

مصر العربية 

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -