أجاب عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، الدكتور علي جمعة، عن سؤال وجه إليه عقب صلاة الجمعة، بشأن ما إذا كان النبي محمد قد أهدر دم أحد أم لا؟، قائلا: "أنه بعد البحث في الأمر وجدناه صلى الله عليه وآله وسلم قد أهدر دم أربعة عشر شخصا".

وأضاف جمعة: "لكن ذلك كان في إطار الأحكام القضائية؛ حيث إن من ضمن وظائفه النبي محمد التي كان يقوم بها "وظيفة القضاء"، فنجد إهدار الدم هذا عبارة عن أحكام بالإعدام، وكل حكم من هذه الأحكام كان في قضية لها تحقيقات وحيثيات حكم على نحو ما نراه بالمحاكم اليوم، ولكن وبالرغم من كل هذا لم يتم تنفيذ هذا الحكم القضائي في اثنتي عشرة حالة من الأربع عشرة حالة، وتنفيذ الإعدام في الحالتين الباقيتين سنده من حيث الرواية ضعيف جدا".

وتابع جمعة: "النبي محمد لم يهدر دم أحد هكذا مستبيحا للقتل بغير وجه حق، وإنما حكم بالإعدام على أربعة عشر شخصا باعتبار وظيفة القضاء، والفرق بين إهدار الدم والحكم بالإعدام أن الأول يكون غيابيا؛ فإهدار الدم عبارة عن حكم قضائي غيابي بالإعدام، ولم يحدث أن استباح النبي محمد دم أحد بغير حق".

دوت مصر

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -