الموضوع: تقرير إخبارى لقناة تليفزيونية دولية. يتناول الصراعات المسلحة فى اليمن وخطر انهيار السلم الأهلى وانهيار الدولة الوطنية الذى يتهدد الشعب اليمنى. يعرض التقرير أكثر من مرة فى الساعات الأولى من 25 مارس 2015.
الملاحظة: ينقل التقرير مشاهد ولقطات متسارعة للعمليات العسكرية المتبادلة التى تتورط بها جماعة الحوثيين وبعض مجموعات الحراك الجنوبى وبعض القوى القبلية والرسمية المؤيدة للرئيس اليمنى الحالى وبعضها الآخر المساند للرئيس اليمنى السابق. تتخلل المشاهد واللقطات مقاطع من حوارات مع شخصيات يمنية متنوعة أجراها الفريق المعد للتقرير. تعرف الشخصيات اليمنية (جميعهم رجال) بهوياتها المكانية أو الجهوية من مدينة كذا، من منطقة كذا، من إقليم كذا، جنوبى، من صعدة، من تعز)، وبهوياتها المذهبية والقبلية وأحيانا السياسية (زيدى، حوثى، حضرمى، من القبائل السنية الداعمة للرئيس الحالى أو للرئيس السابق، من مجموعات الاشتراكيين فى الجنوب)، وبهوياتها المؤسسية (عضو فى مجلس القيادة التابع للحوثيين، مستشار للرئيس الحالى، نائب برلمانى سابق، عسكرى متقاعد). مستضاف وحيد يعرف بصياغة تحيل إلى الهوية المهنية «خبير فى الشئون السياسية والعسكرية والاستراتيجية»، وعنده أتوقف.
يظهر «الخبير» فى الشئون السياسية والعسكرية والاستراتيجية أمام الكاميرا التليفزيونية فى لقطات مصورة فى شوارع مدينة يمنية، ومن خلفه نشاهد ملامح دمار وأعمدة دخان متصاعدة ونسمع أصوات انفجارات متتالية، ويخبرنا «الخبير» بأن كل ذلك جراء قصف صاروخى متبادل. يرتدى الرجل متوسط العمر زيا يتسق مع هويته المهنية المقترحة وتتوسط الزى رابطة عنق ضخمة فاقع لونها الأحمر يصعب معه توقع أنها (أى رابطة العنق) تسر الناظرين، ومن حوله تتحلق مجموعة من المواطنين الذكور المرتدين للرداء اليمنى التقليدى.
التحليل: اللقطات المصورة «للخبير» تضج بالجنون والعبث المرتبطين بحروب الكل ضد الكل التى تزج اليوم باليمن دون هوادة إلى هاوية الانهيار.
ملامح دمار، أعمدة دخان، أصوات انفجارات، ثم رأس إنسانية تقف أمام كاميرا تليفزيونية وتتكلم مع مشاهد متخيل لا يعنيه على الأرجح أمر اليمن كثيرا.
كلمات تتوالى على مسامعنا من «الخبير» مدعية توظيف العقل لتفسير الجنون والعبث، ثم يتوسط كادر الكاميرا رابطة العنق الضخمة فاقعة اللون الأحمر وتحتل فى «الكادر» مساحة أكبر من كل شيء آخر بما فى ذلك الرأس المتكلمة.
إيماءات وإشارات وابتسامات يوزعها المتحلقون حول «الخبير»، وهم يظهرون فى «الكادر» وكأنهم يتحلقون حول رابطة العنق وحسب، رابطة العنق الخبيرة فى الشئون السياسية والعسكرية والاستراتيجية، رابطة العنق القادرة على التفسير العقلى لجنون وعبث حروب الكل ضد الكل، رابطة العنق التى يحمل لونها الأحمر الفاقع بشارة أيام الدماء القادمة!
للمخرج السينمائى امير كوستوريتشا (Emir Kusturica)، اليوغوسلافى سابقا والصربى حاليا باعتبارات وثيقة السفر كما يقول هو، فيلم روائي رائع يوثق لجنون وعبث الحروب الأهلية التى فتتت يوغوسلافيا السابقة فى تسعينيات القرن العشرين، تحت الأرض (عرضه الأول كان فى 1995، والاسم الإنجليزى للفيلم هو Underground). تنقل مشاهد «تحت الأرض» جنون وعبث الحروب الأهلية بسخرية مريرة وبإبداع سينمائى دوما ما يبهرنى كلما أجدد مشاهدة الفيلم. ولا تقل أبدا لقطات «خبير» اليمن، لقطات رابطة العنق الخبيرة والمتحلقين من حولها فى سخريتها المريرة وجنونها وعبثها العفويين عن مشاهد «تحت الأرض».. السيد كوستوريتشا، مع بالغ الحزن والألم، مكانك اليوم بيننا!


الشروق

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -