أكد خبير بترول أن دخول نوبل انرجى الامريكية عملية توريد الغاز لمصر ما هو الا واجهة لدخول الغاز الاسرائيلى لمصر . حيث أن نوبل انرجى تدير حقول الغاز الاسرائيلى وتشرف على تنميتها وتمتلك مايقرب من 40 % من بعضها .

وتشارك فى حقل ليڤياثان كما تقوم بتنمية وتطوير حقل تمار والتى تقدر احتياطياته بنحو 8.4 تريليون قدم مكعب من الغاز. كما ان الشركة وقعت اتفاق نوايا مع يونيون فينوسا الإسبانية لتصدير الغاز من حقل تمارإلى محطة إسالة الغاز في دمياط .

كما أن نوبل انرجى تدير حقل لوثيان وهو أكبر اكتشاف بحري للغاز في العالم خلال السنوات العشر الأخيرة. مما يرفع الاكتفاء الذاتي للطاقة في إسرائيل ويسمح بتصدير كميات كبيرة وفيرة من الغاز .بالاضافة الى تأكيدات مسؤلو حقل تمار الاسرائيلى أنهم يخططون للتوقيع على اتفاقية لمدة 15 سنة لتصدير 2.5 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي لمصنع يونيون فينوسا في دمياط  مشيرا الى ان ماحدث بداية لدخول الغاز الاسرائيلى لمصر. من جهته أكد خبير البترول مدحت يوسف أن الضجة المثارة حول استيراد الغاز من اسرائيل فى غير محلها. وانه لا يوجد مانع ان نقوم باستيراد الغاز والاستفادة منه خلال المرحلة الراهنة التي تمر مصر فيها بأزمة بسعر رخيص واحتياج الكيان الصهيوني إلى التسهيلات المصرية لتصدير الإنتاج فلا مانع من استغلال الغاز الإسرائيلي لصالح الاقتصاد المصري.

وقال يوسف إن كل وطني مخلص عليه التفكير بعقلية اقتصادية بعيدًا عن التفكير السياسي، معتبرًا أن هذا الحل مؤقت حتى نستعبد إنتاجنا وترميم الحقول.وأضاف أنه لابد من شراكة مع القطاع الخاص لضمان استيراد الغاز بأسعار رخيصة لدفع عجلة التنمية، مشيرًا إلى أن إسرائيل في حاجه لتصريف إنتاجها من الغاز، ولدينا فرصة باستخدام خط النقل الذي كنا نورد فيه الغاز إليهم، وتعزز تلك الفرص وجود محطات الإسالة العملاقة لدى مصر وتفتقدها إسرائيل وتحتاج لمدة زمنية لبنائها وتكاليف باهظة.

وقال د محمد سعد الدين رئيس جمعية مستثمري الغاز أن قرار استيراد الغاز من إسرائيل صائب ويخدم الاقتصاد وسيعيد تشغيل المصانع المتوقفة ويحل أزمة الكهرباء.وقال سعد الدين إنه علينا ألا نضع رؤوسنا في الرمال وندرس استيراد الغاز بمنظور اقتصادي بما يحقق طفرة ملموسة في تنمية مصر فى المرحلة الحالية، مشيرًا إلى أن إسرائيل ستورد الغاز بأدنى سعر، وكل مقومات نقل الغاز متوفرة مما يقلل التكلفة.وأوضح أننا لابد أن ندرس ونحدد المصلحة التي تخدم الشعب وتخرجها من أزمات الطاقة في المرحلة الحالية.بينما قال الدكتور رمضان أبو العلا، خبير الطاقة وأستاذ هندسة البترول بجامعة الإسكندرية، إن استيراد الغاز من إسرائيل خيانة عظمى واعتراف بأحقية الكيان المحتل بحقول الغاز التي هي ملك مصر أصلًا في البحر المتوسط، مشيرًا إلى أنه علينا ان نبحث عن طرق لإثبات ملكيتنا لتلك الحقول ونرفض الاستيراد من إسرائيل مطلقًا.وقد دخلت اسرائيل فى شراكة مع قبرص وتقسيم الغاز بينهم من الحقول البحرية وتسعى بكل جهودها لتصدير الغاز لمصر لتكون معبرا لأوروبا واسيا نظرا لتوافر الخطوط والبنية الاساسية لنقله وقربها من اسرائيل بالاضافة الى وجود محطات الاسالة بادكو ودمياط بامكانياتها العالية .

من جهته أكد المهندس شريف إسماعيل وزير البترول أن الحكومة تعمل على استيراد الغاز بما يحقق المصلحة الوطنية لتلبية احتياجات التنمية والنمو الاقتصادي.وقال إن هناك 3 شروط للسماح باستيراد الغاز الإسرائيلي وهى الحصول على موافقة حكومية قبل الاستيراد، وأن يمثل قيمة مضافة للاقتصاد المصري، وحل قضايا التحكيم في مجال الغاز ضد الحكومة المصرية.وأضاف أن كل ما يصب في مصلحة مصر ويحقق لها الريادة بالمنطقة سنسعى لعمله . وقال إننا يجب أن ننظر للأمور بمنظور اقتصادي يعلى مصلحة مصر ويرفع شأنها . وأوضح أن قرار استيراد الغاز من إسرائيل ليس قرار وزارة البترول ولكنه قرار حكومي يجب أن يدرس بعناية ،مشيرا إلى أن استيراد الغاز المسال سيبدأ لأول مرة خلال شهر مارس القادم لتلبية جانب من الاحتياجات الإضافية لقطاع الكهرباء من الغاز الطبيعي بعد أن انتهى قطاع البترول من اتخاذ الإجراءات اللازمة للبدء في استيراد الغاز من حيث توقيع العقد النهائي لأول سفينة عائمة لاستقبال شحنات الغاز المسال وإعادته إلى الحالة الغازية وتدفيعه في الشبكة القومية بميناء العين السخنة. من جهة أخرى أكد مصدر مسؤل بوزارة البترول أن الوزارة تتعاقد مع شركات عالمية ولا تتعاقد مع دول مشيرا الى أن استيراد الغاز من اسرائيل خطوة لصالح مصر لأن سعره سيكون تفضيليا .

وكان المهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية قد شهد توقيع عقد استيراد 7 شحنات من الغاز الطبيعى المسال بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ( إيجاس ) وشركة نوبل إنرجى الأمريكية اعبتاراً من أبريل القادم ولمدة عامين.وقع العقد رئيسا شركتى إيجاس ونوبل إنرجى بحضور د شريف سوسه وكيل أول الوزارة لشئون الغاز والمهندس طارق الملا الرئيس التنفيذى لهيئة البترول.وصرح المهندس خالد عبد البديع رئيس إيجاس أن الفترة القادمة ستشهد تباعاً توقيع باقى عقود توريد شحنات الغاز المسال مع الشركات الفائزة بالمناقصة العالمية التى طرحتها إيجاس، وأضاف أنه سبق التعاقد على استيراد 6 شحنات من الغاز المسال من مؤسسة سوناطراك الجزائرية خلال عام 2015 و 33 شحنة من شركة ترافيجورا العالمية خلال عامى 2015 – 2016 وذلك من أجل توفير جانب من احتياجات محطات الكهرباء من الغاز الطبيعى استعداداً لفصل الصيف.

اخبار اليوم

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -