أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز 5 أوامر ملكية تضمن إحداها تعيين 7 أعضاء جدد بمجلس الشورى، فيما قضى أمر آخر بتعيين رئيس جديد للمؤسسة العامة للصناعات العسكرية .



وقضى أحد الأوامر الملكية، الذي نشرت نصها وكالة الأنباء السعودية، اليوم السبت، بتعيين 7 أعضاء جدد في مجلس الشورى وذلك للمدة المتبقية للمجلس في دورته الحالية ( تنتهي نهاية 2016).



والأعضاء الجدد هم خالد بن عبدالله بن إبراهيم السبتي ، ومحمد بن علي بن هيازع آل هيازع ، ووليد بن عبدالكريم بن محمد الخريجي ، ومحمد بن ناصر بن حمد الصقر ، وسعد بن محمد بن سعد الحريقي ، وناصر بن عبدالعزيز بن عبدالله الداود ، عباس بن أحمد بن محمد هادي .



ولم تتضمن الأوامر إعفاء أعضاء من مجلس الشورى بدل المعينين، وهو ما يعني ارتفاع أعضاء المجلس إلى 157 بينهم 30 امرأة صدر قرار بتعيينهم من العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز في يناير 2013.



يذكر أن مجلس الشورى جهة استشارية مهمته ابداء الرأي في السياسات العامة للدولة التي تحال اليه من الملك ، وله على وجه الخصوص، مناقشة الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وابداء الرأي نحوها ودراسة الأنظمة واللوائح والمعاهدات والاتفاقيات الدوليةوالامتيازات واقتراح مايراه مناسبا، بالاضافة لتفسير الأنظمة ومناقشة التقارير السنوية التي تقدمها الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى واقتراح مايراه حيالها، ويرفع اقتراحاته وتوصياته للملك.



كما تضمنت الأوامر الملكية قرارين بتعيين مسؤولين اثنين في كل من وزارة الداخلية ووزارة الدفاع.



وجاء في أحد الأوامر أنه بناءً على ما عرضه علينا وزير الداخلية ( ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف) يتم تعيين عبدالله بن عبدالكريم بن عبدالعزيز العيسى وكيلاً لوزارة الداخلية للشؤون الأمنية.



وقال في أمر ملكي آخر أنه "بناءً على ما عرضه علينا وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للصناعات العسكرية (نجل العاهل السعودي الأمير محمد بن سلمان) ، أمرنا بتعيين محمد بن حمد الماضي رئيساً للمؤسسة العامة للصناعات العسكرية".



وتضمن القرارين الآخرين إعفاء عباس بن أحمد بن محمد هادي نائب وزير الإسكان من منصبه ، وإعفاء سعد بن محمد بن سعد الحريقي مدير جامعة الباحة من منصبه بناءً على طلبه.



وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أصدر في 29 يناير الماضي 34 أمرا ملكيا تضمن إحداها إعادة تشكيل مجلس الوزراء، في واحد من أكبر التغييرات الوزارية في تاريخ المملكة، أقال بموجبه 6 وزراء عينهم الملك السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل نحو 6 أسابيع.



وتأتي قرارات، اليوم، استكمالا لبناء مؤسسات المملكة ولا سيما الأمنية بالصف الثاني من المسؤولين.



وتولى العاهل السعودي الملك سلمان (79 عاما) مقاليد الحكم في 23 يناير الجاري، خلفا لأخيه الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي وافته المنية في اليوم نفسه، ليكون سابع ملك للمملكة العربية السعودية.

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -