تماماً كما فعلوا كنوع من التبرير الاستباقي للمقتلة التي دارت عجلاتها منذ الثلاثين من يونيو/حزيران 2013، يسلكون، الآن، لإيهام الرأي العام في الداخل والخارج بأن كل من يهتف ضد النظام ويخرج في تظاهراتٍ، تطالب بإسقاط حكم الجنرالات، من الإخوان.
تبدأ مجازر السلطة هكذا دائماً: إلحاح إعلامي على أن المعارضين فصيل واحد "إرهابي" يحارب المصريين، ومن ثم لا غضاضة في قتلهم والرقص فوق جثثهم. عادت من جديد عناوين "مقتل فتاة في اشتباكات بين الإخوان والأهالي" امتداداً للمنهج البائس الذي يقوم على عزل قطاع من المواطنين عن المجتمع، تمهيداً لاستباحته، واستحلال دمه، واتباع أحط الأساليب الوحشية في التعامل معه بالقمع والقتل والإبادة.
تماماً كما فعلوا في مجازر "الحرس الجمهوري" والمنصة، ثم رابعة العدوية والنهضة، أعطبوا الضمير الجمعي أو خدّروه، من خلال حملة إعلامية مسعورة، حاولت أن تصور كل من يرفض عسكرة الدولة، ويقاوم عملية ابتلاع ثورة يناير، إرهابياً عدواً للجيش والشعب والشرطة والدولة.
وهاهم يستبقون يوم الذكرى الرابعة للثورة باستعادة ترسانة الكذب والتلفيق وتزييف الوعي التي استخدموها لتنفيذ الانقلاب. مارسوا التضليل بتجاهل أن دعوات الحشد والخروج غداً لم تكن "إخوانية"، بل انطلقت من حركات عديدة في مقدمتها "6 أبريل" و"شباب ضد الانقلاب" و"طلاب ضد الانقلاب"، حركات تنتمي قلباً وقالباً إلى "يناير"، وترفع الشعارات وتحمل الأهداف والمبادئ ذاتها التي خرجوا بها، أول مرة قبل أربع سنوات مضت، وأبت أن تنقضي إلا وقد أعادت تركيب الصورة البائسة التي كانت عليها مصر، قبل انفجار غضب شعبي نبيل، طالب بإسقاط نظام مبارك.
لقد عادوا إلى مقاعدهم، فعاد الثوار إلى ميادينهم، كما قال شعار ترفعه حركة شباب "6 أبريل" منذ أسابيع، وهي تدعو جموع الشعب المصري إلى الدفاع عن ثورته، بعيداً عن التصنيفات والانقسامات والاختلاف على الشعارات، في محاولة استعادة ذلك الوهج الإنساني والوطني الذي أضاء ربوع مصر كلها قبل أربعة أعوام. وعلى الرغم من ذلك، تصر جيوش السلطة الإعلامية على روايتها الكذوب من أنها دعوة إخوانية لتظاهرات إرهابية، لقطع الطريق على العائدين إلى اصطفافهم التاريخي.
إن الوجوه التي تصعد إلى الميادين، الآن، هي ذاتها وجوه يناير، وكما كان الميدان في ذلك الوقت، قبل أربع سنوات، متسامحاً ومتسعاً لكل الشعارات واللافتات، على تنوعها واختلافها الإيجابي، حريٌّ بالثوار أن يتمسكوا بهذه الروح التي تسمح بالثراء والتنوع، فلا ينبغي أن يشغل ثائر نفسه بالتفتيش في رأس وقلب الواقف بجواره، ماداما يقفان تحت مظلة يناير الفضفاضة، وكمثال لا ينبغي الاستسلام لتفسير الانقلابيين شارة "رابعة" الذي يعتبرها كناية عن "الإخوان" فقط، فيما هي، بمعايير المنطق الإنساني والأخلاقي، إشارة ضمير، وأيقونة لقضية إنسانية، قبل أن تكون مسألة سياسية.
كما أن على المتظاهرين من تيارات الإسلام السياسي أن لا ينزعجوا من رفع شعارات قوى وحركات أخرى تتبنى مطالب أبعد، فالحاصل أن الجميع في مواجهة خطر واحد، ما يجعل الانقسام، هنا، خيانة حقيقية للشهداء وللمبادئ وللحلم المشترك بوطن للكرامة الإنسانية والعدل والحرية.
قبل أربع سنوات قلت "لقد فشلت اللعبة القذرة التي شاركت فيها أحزاب المعارضة المستأنسة، وفضائياتها المسكونة بخفافيش التزييف والتدليس في تكفير الشعب المصري بثورته، وذهبت محاولاتهم لتلويث الثوب الناصع بالادعاء بأن المعتصمين في ميدان التحرير من الإخوان المسلمين، وعملاء الأجندات الخارجية، وظهر الحق وعرف الناس أن مصر كلها في الميدان، بيسارها ويمينها ووسطها وشبابها وشيوخها ونسائها وأطفالها"، فلا تدعوا لعبتهم تنجح هذه المرة.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -