هناك نموذج مشؤوم للثورات الحديثة كان يجب على كل شعوب وثورات الربيع العربي أن تتعلم منه؛ كي لا تقع في الحفرة التي وقعت فيها الثورة الرومانية الشهيرة في عام 1989، ففي نهاية ذلك العام وبعد حكم ديكتاتوري قل مثيله في التاريخ الحديث، انتفض الشعب الروماني على الطاغية سيىء الصيت نيكولاي تشاوسيسكو، الذي كان صديقاً حميماً لبعض الطواغيت العرب، وتمكن الثوار خلال أيام من إسقاط واحد من أحقر وأعتى الطغاة في القرن العشرين. وانتهت بمحاكمة الطاغية خلال ساعتين فقط بإطلاق الرصاص عليه وعلى زوجته.

لقد ظن الشعب الروماني أن ثورته قد نجحت بعد التخلص من الطاغية، وأن نظام تشاوسيسكو قد ولّى إلى غير رجعة. لكن الثوار كانوا ساذجين للغاية، فقد كان لهم الحرس القديم، أو ما يسمى بالدولة العميقة بالمرصاد.

فبعد أن ارتدى الديكتاتور الجديد ثوب الثوار، وامتدح الثورة، وهنأ الشعب على ثورته، راح من وراء الكواليس يخطط لانفلات أمني رهيب في البلاد، حيث بدأت مجموعات من الأشخاص المجهولين يهاجمون بيوت الناس والمنشآت الحيوية، وأخذ جنود الجيش يتصدون لهم حتى أصبحت رومانيا ميدان حرب، مما تسبب في إحساس المواطنين بالهلع وانعدام الأمن. ومع الإنفلات الأمني المتعمد وغياب الخدمات الأساسية، ارتفعت الأسعار، وأصبحت الحياة في غاية الصعوبة والفوضى.

في هذه الأثناء، كان الإعلام الخاضع للنظام يؤدي دوراً مزدوجاً، فهو من ناحية ساهم في نشر الذعر عن طريق الشائعات الكاذبة المتوالية، وفى الوقت نفسه راح يمعن في تشويه صورة الثوار. وتوالت الاتهامات لمن قاموا بالثورة، بأنهم خونة وعملاء يتلقون أموالاً من الخارج من أجل إسقاط الدولة وتخريب الوطن. ومع ارتفاع حدة الهلع وعدم الاستقرار والأزمات الطاحنة، تأثر المواطنون بحملات التشويه الإعلامي، وبدأوا يصدقون فعلاً أن الثوار عملاء. وعندما أحس الثوار بأن إيليسكو يسعى إلى إجهاض الثورة، نظموا مظاهرة كبيرة رفعت شعار: لا تسرقوا الثورة…..فما كان من إيليسكو إلا أن وجه نداء عبر شاشات التليفزيون إلى من أسماهم المواطنين الشرفاء. (لاحظوا تكرار التعبير).

وطالبهم بالتصدي للخونة، وقام إيليسكو سراً باستدعاء آلاف العمال من المناجم، وأشرف على تسليحهم، فاعتدوا على الثوار، وقتلوا أعداداً كبيرة منهم.

لاحظوا أيضاً أن الطاغية الجديد أطلق على عصابته التي انقلبت على الثورة وسرقتها، اسم «جبهة الخلاص أو الإنقاذ الوطني»، التي تكونت من قيادات الصف الثاني من الحزب الشيوعي الروماني المنحل. وقد عمدت الجبهة إلى إطلاق العنان لفلول النظام البائد، فبدأت بالجيش، وعقدت صفقات مع جنرالاته.

وعلى الرغم من إعلان الجبهة نيتها عدم خوض انتخابات 1990، وأنها غير طامعة بالسلطة أبداً وأن هدفها فقط إنقاذ رومانيا، إلا أنها أعلنت عن تأسيس حزب سياسي عند اقتراب موعد عقد الانتخابات، واستخدمت وسائل الإعلام الحكومية بكثافة – التي كانت ما تزال تحتكر الفضاء الإعلامي في البلاد – وقامت بتعبئة الناخبين من خلال شبكات الحزب الشيوعي القديمة في الريف والحضر، فتمكنت الجبهة من حسم أغلبية مطلقة لصالحها في أول برلمان روماني بعد الاستقلال، وهو البرلمان الذي وضع دستوراً يطلق صلاحيات السلطة التنفيذية وخصوصاً الرئيس.

وفي 1992 عقدت أول انتخابات رئاسية خاضها إيون إليسكو رئيس جبهة الإنقاذ، وأسفرت عن فوزه بأغلبية مطلقة قاربت 85% من أصوات الرومانيين طبعاً عبر عميلة مزورة من رأسها حتى أخمص قدميها. فباتت رومانيا برلماناً ورئاسة في يد كوادر الحزب الشيوعي السابق التي تمكنت من إعادة إنتاج سلطتها بعد التخلص من تشاوتشيسكو، حسبما تذكر الموسوعة السياسية حرفياً.

لقد نجحت (جبهة الخلاص أو الإنقاذ الوطني) في إجهاض الثورة الرومانية بعد سنة ونص فقط من قيامها، وفقدت الثورة الكثير من التعاطف الدولي لها، بينما استمر فلول تشاوتشيسكو في السلطة لعشر سنوات بعد الثورة الشهيرة.

انظروا حولكم في بلاد الثورات العربية، وقارنوا ما حدث في رومانيا بما يحدث في بعض بلاد الربيع العربي، فستجدون أن الدرس الوحيد الذي نتعلمه من التاريخ أن لا أحد يتعلم من التاريخ، كما قال هكسلي ذات يوم.

وسلامتكم!

(عن صحيفة القدس العربي 6 كانون الأول/ ديسمبر 2014)

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -