استمعت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار شعبان الشامي، المنعقدة أكاديمية الشرطة، إلى المحامي منتصر الزيات دفاع قيادات الإخوان خلال جلسة محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي و35 متهما آخرين من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان الإرهابي في قضية ''التخابر''.

وبدأ مرافعة الزيات قائلا: ''تابعت مصر كلها في اليومين الماضيين تسريبات لمكالمات هاتفية جرت ما بين اللواء ممدوح شاهين واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية وآخرين، وأحاطت المكالمات اشتراك النائب العام هشام بركات والمستشار مصطفى خاطر وإبراهيم صالح المحاميين العموميين''.

وأوضح الدفاع أن هذه الاتصالات والمحادثات أو الاجتماع إذا صح لألغيت المحاكمة وإذا صحت فاحتجاز مرسي غير قانوني وزورت الواقعة لجعلها مكان احتجاز قانوني.

وهنا تحدث الرئيس الأسبق محمد مرسي، وهو فى حالة انفعال من داخل القفص الزجاجي، قائلا: ''خرجت من الحرس الجمهوري يوم الجمعة الموافق 5-7 من قبل قائد الحرس بالقوة الجبرية اعتبارا من يوم 3 يوليو، وبعد عصر يوم الجمعة 5 يوليو جاءني قائد الحرس، قائلا: ''لابد أن تغادر، فقلت له لماذا أنا رئيس الجمهورية وانت بتاخذ كلامك من مين؟!''.

وأضاف :'' فأجاب من الخارج، وأخذنى بالقوة وعرفت انه يسمع كلام وزير الدفاع ثم ذهبت بطائرة من الحرس الجمهوري في اتجاه قناة السويس شرقي، ثم جبل عتاقة، وأقلعت مرة أخرى بعد ذلك إلى مطار فايد حتى غربت الشمس، ثم ليلا الى الاسكندرية، وعرفت أن المكان قاعدة الضفادع البشرية وظللت بها منذ عشاء يوم 5-7 حتى يوم 4-11 -2013''.

وتابع مرسي: ''بعدها قرأت فى الجرائد أن شخصا أجرى معي حوار وصورني, وأنا لم يحتك بي في هذا المكان إلا 8 من الحرس الجمهوري وقاضي التحقيق حسن سمير والمستشار ابراهيم صالح رئيس نيابة مصر الجديدة و4 قضاة، وأنا أعرف أسماءهم جميعا''، متسائلا ''من الذى صورني فلم يدخل على سوى من كان يصلح المياه او غيرها''.

وتابع مرسى: ''بكل أسف سمعت في هذه القاعة أن وحدة الضفادع البشرية يعتبره وزير الداخلية سجن شديد الحراسة.. وهل يملك وزير الداخلية أن يصدر قرارا باعتبار أن وحدة تابعة للقوات المسلحة تابعة له؟ أنا لا أريد أن أتحدث فى تفاصيل تمس الأمن القومي، ولم أكن في الحرس الجمهوري يوم 8-7، وهذا الكلام غير صحيح''.

وأضاف موجها كلامه للقاضي: ''لو تحب تعمل جلسة سرية خاصة للتاريخ بين المشير طنطاوي، وبين سامي عنان ووزير الدفاع الذي عينته قاصدا -السيسي''.

واستطرد مرسى قائلا: ''إنني جاهز لجلسة خاصة مع المسئولين الكبار حتى تظهر الحقيقة أمام الشعب المصري كله وأطالب بجلسة خاصة لله وللوطن لأتحدث فيها ماذا فعلت في فلسطين وغزة من تدريبات''.

يذكر أن النيابة العامة وجهت للمتهم تهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية.

مصراوى

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -