انشاءات سد النهضة - ارشيفية

أثار الاجتماع الأول في الجولة الثانية لمفاوضات سد النهضة الإثيوبي، بين مصر وإثيوبيا والسوادان الذي عقد بالخرطوم مؤخرًا، ردود فعل في الصحافة الإثيوبية، حيث وصفت الصحف الإثيوبية الاجتماع بأنه نجاح ساحق للشعب الإثيوبي وانتصار لسد النهضة بعد أن أيقن المصريون أن سد النهضة أمر واقع وأن محاولة عرقلة بنائه أمر مستحيل.

وقالت صحيفة «تيجاري» الإثيوبية، في تقرير لها أمس بعنوان «بداية موفقة لمفاوضات الخرطوم»، إنه يبدو أن الجانب المصري تغير 180 درجة تجاه مشروع بناء سد النهضة بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئاسة بعد أن كانت العلاقات توترت كثيرًا في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي، وأوضحت أن هذا التغير ظهر بعد أن أيقن المصريون أن إثيوبيا لن تتوقف عن بناء السد مهما تكلف الأمر.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر والسودان وإثيوبيا اتقفت على إنشاء لجنة من 12 خبيرًا لتكملة توصيات اللجنة الثلاثية الدولية، وهو أمر يوضح أن مصر تأكدت أنه لا حل سوى التفاهم، موجهة رسالة لكل أعداء إثيوبيا في مصر وإريتريا «انتهت اللعبة يا سادة لن توقفوا سد النهضة، والمصريون أدركوا الحقيقة» خاتمة التقرير بتقديم تهنئة لشعب الإثيوبي قائلة «اليوم تبنون سدكم وأنتم مطمئنون».

في حين قالت مدونة «ميلو» الإثيوبية: إن نتيجة الاجتماع الأول لسد النهضة هي (1/0) لصالح إثيوبيا معتبرة أن تنازل المصريين عن بعض شروطهم منها عدم وجود خبراء أجانب في اللجنة، وقبول وزير الري المصري زيارة موقع إنشاء السد أكبر دليل على نجاح إثيوبيا في فرض نفسها على الجميع، وأن حلم النهضة الإثيوبي اقترب من التحقق. بينما علقت صحيفة نيزرت على الاجتماع قائلة: إن خروج الجولة الأولى من مناقشات السد بهذا الشكل يدعو للتفاؤل، وأنه ربما نرى اتفاقًا نهائيًّا بين مصر وإثيوبيا.
الشروق

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -