كتائب القسام - ارشيفية

نشرت كتائب القسام، بيانا توضيحيا، نفت فيه ما وصفته بـ«ادعاءات» جيش الاحتلال الإسرائيلي، بأن حماس هي من خرقت الهدنة، وأسرت أحد جنودها.

وقالت كتائب القسام، في بيانها الصادر، صباح السبت، أنه: "خرق العدو الصهيوني التهدئة الإنسانية صباح الجمعة، وأقدم على التوغل شرق رفح، إضافة إلى القصف المدفعي وانتشار القناصة في العديد من المحاور في قطاع غزة، ثم ارتكب مجزرة مروعة بحق المدنيين الآمنين في رفح راح ضحيتها العشرات من الشهداء ولازالت مستمرة".

وأضافت، أن قوات الاحتلال استغلت الحديث عن وقف إطلاق النار الإنساني المفترض- وتوغّلت ليلاً بعمق يزيد عن كيلومترين في أراضينا شرق رفح، وتقديراتنا بأنه جرى التصدي لها والاشتباك معها من قبل إحدى كمائننا التي تواجدت في نفس المكان، حيث بدأ الاشتباك قرابة الساعة السابعة صباحاً أي قبل وقت دخول التهدئة المفترضة، بينما قامت طائرات العدو ومدفعيته بصبّ نيرانها على المدنيين بعد الساعة العاشرة صباحاً في خرقٍ لهذه التهدئة بحجة قيام العدو بالبحث عن جنديٍ مفقودٍ"، على حد قول القسام في بيانها

وأشارت إلى أنها فقدت الاتصال بمجموعة المجاهدين التي تواجدت في هذا الكمين، مرجحة أن يكون جميع أفراد هذه المجموعة قد استشهدوا في القصف الصهيوني بما فيهم الجندي الذي تتحدث إسرائيل عن اختفائه، على افتراض أنّ هذه المجموعة من مقاتلينا قد أسرت هذا الجندي أثناء الاشتباك.
وأكدت، أنها لا علم لها حتى اللحظة بموضوع الجندي المفقود ولا بمكان وجوده أو ظروف اختفائه، مشيرة إلى أنها مستعدة لوقف إطلاق النار، تجاه المواقع التي نستهدفها في المدن والبلدات الصهيونية، ولكننا من الناحية العملياتية لا يمكننا وقف النار تجاه القوات المتوغلة في القطاع، والتي تعمل وتتحرك طوال الوقت، حيث إنه يمكن لأي قوة متوغلة الاصطدام مع كمائننا، وذلك قطعاً سيؤدي إلى حدوث الاشتباك.


الشروق

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -