عامان يفصلان بين المرافعة الأولى والثانية، للواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، في القضية المتهم فيها والمعروفة باسم «محاكمة القرن», في مايو2012، وقف «العادلي» داخل قفص الاتهام مرتديًا بدلة السجن البيضاء، موجهًا كلامه للمستشار أحمد رفعت، رئيس المحكمة وقتها, وبدى متوترًا غير واثق فيما يقوله, وظهر ذلك بعدما لاحظ الجميع ارتعاش يده لدرجة سقوط الورقة التي كان يقرأ منها, أما في حديثه أمام المستشار محمود الرشيدي، في مرافعة أغسطس 2014، ارتدى «العادلي» ملابس السجن الزرقاء, وخرج من القفص ووقف ثابتًا أمام القاضي، مبستمًا، يتحدث بكل طلاقة واثقا من نفسه، يستخدم يديه في شرح ما يريد أن يقوله على عكس المرة الأولى.

في تعقيبه بمرافعة 2012, في ظل حكم الرئيس السابق محمد مرسي, لم يوجه «العادلي» أي اتهامات لجماعة الإخوان المسلمين, ولم تأت كلمة «الإخوان» على لسانه أو في المذكرة التي قدمها للمحكمة ولو لمرة واحدة, واتهم عناصر من حركة حماس وحزب الله بالتواصل مع عناصر من بدو سيناء بالتخطيط لاقتحام السجون لتهريب السجناء من سجن وادي النطرون.

وفي جلسة 2014، قال «العادلي»: «التحريات رصدت اتصالات بين الإخوان وحماس لترتيب تسلل مجموعة من العناصر من حماس للقيام بأعمال تخريب وبالفعل بدأوا في تنفيذ مخطتتهم باقتحام السجون».

في المحاكمة الأولى بدأ «العادلي» مرافعته بتقديم العزاء لشهداء 25 يناير من أبناء الشعب المصري, ووصف ما حدث فى يناير بـ«الثورة»، وقال عن شباب الثورة «هم أبنائنا وأحفادنا هم عماد المستقبل وهم قادة هذا البلد»، أما في جلسة 2014، فوصف «العادلي»، «25 يناير»، بأنها مؤامرة خارجية, وقال إن من حرك أحداث 25 يناير هم مجموعة من البلطجية لتنفيذ مخططات أجنبية.

«العادلي» قال في المحاكمة الأولى إن مواطنين مصريين خرجوا للتعبير عن مطالب مشروعة بشكل سلمي, وأضاف: «لا ننكر أنها كانت مظاهرات سليمة بل نؤكد على ذلك».

وأكثر ما ظهر أنه فرقًا بين المرافعتين، أن العادلي في مرافعة 2012 كان عبوسًا، حزينًا، لا تعرف الابتسامة طريقًا لوجهه، عكس تمامًا ما حدث في مرافعة 2014، والتي ظهر فيها مبتسمًا، ضاحكًا، يلقي عدد من «الإفيهات».

من جانبه، علق الدكتور يوسف شعبان، أستاذ الطب النفسي، أن «العادلي» بدى في هذه المرة أمام المحكمة قويًا, وظهر ذلك من حديثه التلقائي دون الاعتماد على ورقة مكتوبة يقرأ منها، كما ظهر أيضًا ذلك من خلال استخدامه يديه في الشرح، فضلاً عن توجيه النظرات إلى جميع من يجلسون على المنصة, عكس المرة الأولى الذي كان ينظر فيها العادلي إلى رئيس المحكمة فقط ويقرأ من ورقة.

المصرى اليوم

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -