قال عدد من طلاب الجامعات في إقليم شينجيانغ، غربي الصين، إنهم يمنعون من صيام شهر رمضان.

وطلب الطلاب الثلاثة، الذين تحدثت بي بي سي إليهم، بعدم الكشف عن هوياتهم خوفا من بطش الحكومة بسبب حديثهم في مثل هذا الموضوع الحساس.

ويواجه من يرفضون تناول الطعام منهم خطر عقاب السلطات لهم. وقد يحرم بعضهم من درجاتهم العلمية مما قد يؤثر على مستقبلهم الوظيفي.وأوضح الطلاب أنهم يجبرون على تناول الوجبات مع أساتذتهم للتأكد من أنهم مفطرون.

وقال طالب "إذا أردت حياة طبيعية هنا، فيجدر بك ألا تصوم".

وتعتبر شينجيانغ موطنا لأقلية اليوغور العرقية، وغالبيتهم من المسلمين.

وتلقي بكين باللوم في سلسلة من الهجمات في الآونة الأخيرة على متشديين إسلاميين، بالإضافة إلى من تطلق عليهم "جماعات إرهابية في الخارج".

وقضت محكمة في شينجيانغ يوم الخميس بسجن 32 شخصا لتحميل مقاطع فيديو "إرهابية وعنيفة" أو تداولها.

ويرى كثيرون من أقلية اليوغور أن بكين تؤجج العنف من خلال قمعها لمعتقداتهم الثقافية والدينية.

وقال الطلاب الذين تحدثوا إلى بي بي سي، وهم من جامعة كاشغار، إن الصيام ممنوع في كل جامعات المنطقة.

وتمنع بعض الدوائر الحكومية الصيام كذلك. ففي مستشفى حكومي، أجبر العاملون المسلمون على توقيع إقرار مكتوب بالامتناع عن الصيام.

وكجزء من عمل دعائي، تنشر الصحف الرسمية في شينجيانغ منذ فترة مقالات تحذر من المخاطر الصحية للانقطاع عن الطعام والشراب.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي تمنع فيها السلطات في شينجيانغ الصيام، إلا أنه ومع تزايد أعمال العنف في المنطقة، قد يؤدي القرار إلى المزيد من التوتر.

بي بي سي

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -