صورة ارشيفية

اعتبر قيادات الجماعة الإسلامية والجهاد أن هناك محاولات لتوريطهم واتهامهم بتهم ملفقة بالتواجد في ليبيا، والتجهيز لأعمال مسلحة ضد مصر، مؤكدين أن الهدف من ذلك هو تبرير مساندة العملية العسكرية التي يقوودها حفتر في ليبيا.



ونفى محمد أبو سمرة، الأمين العام للحزب الإسلامي الذراع السايسة لتنظيم الجهاد، وجود أي قيادات من تنظيم الجهاد في ليبيا، مؤكدا أن جميع قيادات الجهاد التي خرجت من مصر ذهبت إلى تركيا ولم يتجه أحد منهم إلى ليبيا كما أشيع.



وأشار في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" إلى أن هناك إصرارًا على "إشاعة وجود قيادات جهادية مصرية مسلحة في ليبيا تستعد للهجوم على أهداف في مصر"، مشيرًا إلى أن الهدف من ذلك هو تبرير قيام الجيش المصري بعملية عسكرية في ليبيا ومشاركته في "الانقلاب" الذي يتم تنفيذه في هذه المرحلة في ليبيا.



وأكد أن الوضع المشتعل في ليبيا لا يسمح بوجود أي من قيادات الإخوان أو غيرهم من التواجد هناك، مشددًا على أنه لا يوجد أي نية أو استعداد لمن وصفهم بـ"مؤيدي الشرعية" من القيام بأية أعمال مسلحة من داخل أو خارج مصر.



من جانبه أكد الدكتور نصر عبد السلام، القائم بأعمال رئيس حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، على عدم وجود أي من قيادات الجماعة الإسلامية في ليبيا حاليا أو في الفترة السابقة.



وأكد أن معظم قيادات الجماعة التي خرجت من مصر كان بعد أن تم تلفيق قضايا لها، مؤكدا أنهم في قطر وتركيا ولم يذهب أي منهم لليبيا، مشددًا على أن الجماعة الإسلامية ملتزمة بالسلمية التامة ومتخذة منها استراتيجية تامة لمواصلة نضالها سواء داخل أو خارح مصر.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -