أصدر مجموعة من السياسيين، ما يسمى بـ«بيان القاهرة»، ودعوا فيه «قوى ثورة 25 يناير» إلى ضرورة "الاصطفاف صفًّا واحدًا لاستعادة ثورتهم والمسار الديمقراطي والعمل لتجديد روح وقوة ثورة يناير".

وأضافت المجموعة، في بيان أصدرته عقب مؤتمر صحفي حضره أستاذ العلوم السياسية سيف الدين عبد الفتاح، والشاعر عبد الرحمن يوسف، عقد بمنزل السفير إبراهيم يسري: "هذا الاصطفاف ضرورة وطنية وواجب الوقت، وشرف يجب أن يقوم له وعليه وبه كل مصري وطني مخلص لهذا البلد".

ودعا البيان، «قوى ثورة يناير» إلى "تأسيس أمانة وطنية للحوار والتنسيق؛ تعمل على التواصل بين القوى الوطنية والثورية والمجتمعية، يتم فيها تمثيل كل التيارات والشخصيات المستقلة".

كما طالب بتأسيس هيئة لصياغة «مشروع ميثاق شرف وطني وأخلاقي لضبط العلاقات فيما بين القوى الوطنية وبعضها البعض، وكذلك في علاقاتها وخطاباتها مع عموم الشعب المصري العظيم»، إضافة إلى «صياغة إعلان مبادئ جامع يكون محل اتفاق جميع القوى السياسية والثورية الوطنية، ويقوم على دراسة وافية للبيانات وإعلانات المبادئ التي صدرت عن مختلف القوى، والوقوف على مساحات الاتفاق في إطار حوار ممتد ومتجدد بين هذه القوى».

وحول حول علاقة دعوتهم بإعلان بروسكل للمبادئ العشرة، قال سيف الدين عبد الفتاح: إن "إعلان بروكسل كان بمثابة إعلان تشاوري، مازال مطروحًا للنقاش"، مشيرًا إلى أن دعوتهم ليست كيانًا جديدًا وإنما هي دعوة لتوحيد المبادرات والوثائق والكيانات في كيان واحد".





0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -