قالت وزارة الكهرباء إن إضافة قرش إلى 3 قروش في المتوسط على كل كيلووات من كل شريحة فى تسعيرة الكهرباء يوفر 4.8 مليار جنيه سنويا، يمكن أن يتم توجيهها لدعم الطاقة المتجددة، فيما انتقد «ائتلاف ثوار الكهرباء» محاولات أطراف سياسية الزج بأزمة الكهرباء لتحقيق مكاسب سياسية مؤقتة، لافتًا إلى أن محطات الكهرباء تقدم خدماتها للمصريين دون النظر لانتمائاتهم السياسية.


وأكد الدكتور محمد موسى عمران، وكيل أول وزارة الكهرباء، خلال مشاركته في مؤتمر حول الطاقة في جامعة القاهرة، السبت، أن الزيادة يمكن أن تأتي على مراحل على فاتورة المستهلك لتوفير آلية مستدامة لدفع الفرق بين أسعار الكهرباء المنتجة من الطاقة الجديدة والمتجددة المرتفعة وبين أسعار الكهرباء المنتجة من المصادر التقليدية الناضبة سواء الغاز الطبيعى أو السولار أو المازوت، منوها إلى أن إضافة قرش واحد على سعر الكيلووات ستوفر 1.6 مليار جنيه سنوياً يمكن استخدامها فى دعم الطاقات المتجددة، وعند إضافة 3 قروش فإن ذلك سيوفر حوالي 4.8 مليار جنيه سنوياً.


وأشار «عمران» إلى أن هناك مقترحات كثيرة لدعم الطاقة المتجددة منها أن تتم إضافة مبلغ صغير على رسوم تجديد رخص السيارات، ومبلغ على أسعار أجهزة التكييف، مع تقديم مساهمات من الدولة من المنح والهبات الواردة من الخارج، ولكن لم يتم تنفيذ أي من هذه المقترحات حتى الآن.


ولفت «عمران» إلى ضرورة العمل على تفعيل صدوق تمويل الطاقات المتجددة كأحد الحلول متوسطة الأجل لأزمة نقص الكهرباء، وهو الصندوق الذي تم إنشاؤه منذ حوالي 3 سنوات، لكن لم يسهم فيه أحد.

في السياق نفسه، انتقد «ائتلاف ثوار الكهرباء»، في بيان له، ما سماه «محاولات الزج بقطاع الكهرباء في الصراعات السياسية» لافتا إلى أن «كل طرف يحاول الزج بأزمة الكهرباء لتحقيق مكاسب شخصية»، مؤكدًا أنه «تم رصد عدد من التصريحات لشخصيات عامة تقوم بالحديث لوسائل الإعلام دون الرجوع للعاملين بالوزارة».

وأشار الائتلاف إلى أن العاملين بوزارة الكهرباء يؤكدون أن مشاكل الوزارة فنية ومالية وليس لها أي علاقة بالصراعات السياسية.

المصري اليوم

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -