طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بالإفراج عن الناشط السياسى أحمد دومة، وأحمد ماهر، مؤسس حركة 6 أبريل، ومحمد عادل عضو الحركة والذين صدر بحقهم حكم قضائى بالسجن 3 سنوات لتظاهرهم بدون ترخيص.

وقالت المنظمة فى بيانٍ لها، مساء أمس الجمعة، "أحمد ماهر ومحمد عادل وأحمد دومة تم سجنهم لمشاركتهم فى احتجاج غير مصرح به".

وينظر القضاء المصرى يوم الاثنين المقبل استئناف ماهر وعادل ودومة على الحكم الصادر بحقهم من محكمة جنح عابدين يوم 22 ديسمبر الماضى بالسجن لكل منهم ثلاث سنوات وغرامة 50 ألف جنيه، ووضعهم تحت المراقبة لمدة 3 سنوات أخرى، لإدانتهم بالاعتداء على قوات الأمن، يوم 30 نوفمبر الماضى أمام محكمة عابدين، كانت تنظر أولى محاكمات خرق قانون تنظيم حق التظاهر، الذى أصدرته السلطات فى شهر نوفمبر الماضى، ويعتبره منتقدوه "مقيدًا للحق فى التظاهر".

ومن جانبها، اعتبرت حسيبة حاج صحراوى، نائب مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فى بيان المنظمة أن النشطاء الثلاثة هم سجناء رأى، اعتقلوا لمجرد ممارستهم لحقهم فى حرية التعبير والتجمع السلمى على هذا النحو، فإنه يجب الإفراج عنهم فورا ودون شروط.

وأشارت فى بيان المنظمة إلى أن القانون يمنح السلطات صلاحيات واسعة، بما فى ذلك القدرة على إلغاء أو تغيير مسار المظاهرات المقترحة وتفريق الاحتجاجات السلمية غير المصرح به استخدام القوة.

وتابعت: "القانون علامة محبطة فى مصر، حيث أعطت احتجاجات عام 2011 الحاشدة القوة الدافعة للتغيير، ويجرى حاليا وضع نشطاء بارزين وراء القضبان لمجرد مشاركتهم فى مظاهرات".

يذكر أن منظمة العفو الدولية منظمة دولية غير ربحيّة، يقع مقرها فى لندن، أسسها الإنجليزى بيتر بينيسن، وأخذت على عاتقها الدور الأهم فى حماية حقوق الإنسان وتركّز نشاطها على السجناء خاصةً، فهى تسعى لتحرير سجناء الرأى.

الأناضول

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -