قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، إن الدستور الذي تم إعداده هو الأفضل بالمقارنه بغيره من الدساتير، مؤكدًا أن «هناك أكاذيب وافتراءات تستهدف الدستور بغرض تشكيك المواطنين».

ودعا «برهامي»، خلال الكلمة التي ألقاها، السبت، بمسجد صلاح الدين بقرية السنانية بمركز دمياط، في ندوة «حول الدستور»، المصريين للخروج للتصويت بنعم، خلال الاستفتاء المزمع إجراؤه في 14 و15 يناير المقبل، قائلًا: «أؤكد أن ضميرنا مرتاح إننا شاركنا في إعداد هذا الدستور، ومصرون على مواقفنا، لأن مصلحة الوطن هي غايتنا».

وأضاف «برهامي» أن هذا الدستور لا يوجد به ما يخالف الشريعة، بل حافظ على الهوية الإسلامية، مؤكدًا أن الموافقة على الدستور ستحقق الاستقرار لمصر، مشددًا على رفضه أي محاولات تنال من الدولة أو مؤسساتها.

وأوضح أن «الجبهة السلفية تختلف عن الدعوة السلفية، حيث إن هناك من ينتمي للجبهة قد انخدعوا ببعض ما يذاع في بعض وسائل الإعلام التي تهدف لتصدير أن مصر بها مجازر»، مشيرًا أن «أعضاء الدعوة السلفية يتفهمون جيدًا الموقف ويعلمون جيدًا من يسعى لهدم الوطن من أجل مصلحته» .

وأبرز «برهامي» أن «عبور مرحلة الدستور ستحافظ على مصر كدولة مترابطة ومتماسكة»، مشددًا على أنه «ليس من مصلحة أحد العمل على انهيار وهدم مؤسسات الدولة كالجيش والشرطة، اللذين يعدان ركيزة أساسية للدولة».

وقال «برهامي» إنهم لم يتخلوا عن مرسي وأنهم كانوا دومًا له من الناصحين حتى آخر يوم له من توليه مسؤولية البلاد.

وطالب «برهامي» الشعب المصري بقراءة مواد الدستور جيدًا بوعي وتفهم وعدم الانسياق لمحاولات التشكيك والتشويه المتعمد والأكاذيب التي تحاول دفع المواطنين لرفض الدستور أو مقاطعته وحول ما يثيره البعض من افتراءات أن الاستفتاء سيشهد تزويرًا قال: «كلنا نعرف من كانوا يزورون».
المصري اليوم

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -