أعلن مركز كارتر"،الأمريكي، أنه لن يراقب الاستفتاء على مشروع دستور الذي أعدته لجنة الخمسين المشكلة من قبل الإنقلاب، مشيرًا إلى أنه سيدرس شئؤنا أخرى ترتبط بالانتقال السياسي في البلاد، دون ذكر الأسباب.

وأضاف المركز، في بيان له اليوم، إنه أرسل فريقا من الخبراء لتقييم عملية إعداد الدستور الجديد، قائلاً:" نسعى لدراسة الأحداث السياسية التي أدت للمطالبة بالدستور الجديد، وتشكيل الهيئة التي أعدته ومحتواه والإطار القانوني للعملية والوضع بعدها".

ويعتبر مركز كاتر منظمة غير حكومية، تأسست المنظمة عام 1982 من قبل الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر وزوجته روزالين سميث كارتر، يديره مجلس أمناء يتألف من العديد من رجال الأعمال البارزين، ومسئولين حكوميين سابقين، يقوم بمراقبة التحولات السياسية على مستوى العالم وسبق وراقب الإنتخابات البرلمانية والرئاسية المصرية الأخيرة والتي أشاد بنزاهتها، مع تأكيد لوجود بعض الإنتهاكات الطفيفة.

يذكر أن الرئيس المعين عدلي منصور، دعى الناخبين للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور المعطل الصادر سنة 2012، في يومي 14 و 15يناير المقبل.


رصد 

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -