هاجم خالد سعيد، المتحدث باسم الجبهة السلفية وعضو التحالف الوطني لدعم الشرعية، حزب النور السلفي؛ لمواقفه تجاه الأحداث الأخيرة منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي من قبل الجيش، واعتبر أن الحزب "انتحر سياسيًا وإسلاميًا ومواقفه مخزية متخبطة ومنحطة".

وقال سعيد، في كلمه له، تداولها نشطاء، اليوم السبت، إن "أعضاء حزب النور مارسوا العمل بصور أكثر برجماتية وأكثر سوءًا من الأحزاب الليبرالية والعلمانية، وإن الحزب يحكمه المصلحة أينما كانت"، مشيرًا إلى أن الحزب عقد اجتماعات مع جبهة الإنقاذ في إحدى الفنادق للتآمر ضد الدكتور محمد مرسي، ولإسقاط الدولة آنذاك.

وأضاف: "حزب النور حرَّض على إسقاط مرسي ودعم الانقلاب، ودماء الآلاف سالت بسبب دعم الانقلاب على الشرعية والإسلام في البلد".

وقال: "إن حزب النور ينظر للمصلحة بعيدًا عن الشريعة أو أي قضية"، معتبرًا أن الحزب فقد كل زخمه والواقع المصري والإسلامي".

وبالحديث عن لجنة الخمسين، قال سعيد: "إن النور تلقى إهانات بلا حدود عندما شارك في اللجنة، وشبهه البعض بـ"السيدة المموس"، رغم أنهم ضحكوا عليا في الدستور الماضي وقالوا إنه من أعظم الإنجازات في العالم".

وتابع: "أعضاء حزب النور عالجوا كذبهم عندما تراجعوا عن إصرارهم على الإبقاء على المادة 219 وذكروا أنها متضمنة داخل مواد الدستور"، مضيفًا أن الحزب وصف المادة 219 خط أحمر وقضية هوية".

واعتبر سعيد أن ما أسماه بتلاعب حزب النور، وحال حشدهم بـ لا على الدستور في الاستفتاء سيخدمون مصلحة "العسكر والانقلاب"، ويحقق هدف "الانقلابيين"، بالرجوع لدستور 71، لتعود الأمور لعهد نظام مبارك.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -