فتح أحمد بديع، أحد المنشقين عن حركة تمرد، النار على الحركة كاشفا عن تعاملات أعضاؤها مع رجال الأعمال الهاربين، كما كشف عن سر حرق المقر من قبل أحد اعضاؤها لاخفاء أوراق التوقيع التي ادعت تمرد جمعها.

وقال بديع الذي كان مسئول العمل الجماهيري بالحركة، عبر حسابه الشخصي "فيس بوك" أمس الجمعة، :"محمد عبد العزيز راح قابل رجالة حسين سالم في شرم الشيخ من ورانا هو ومي وهبه ولما وجهت محمود بدر انا وبدوي قال حصل وهو مكنش يعرف ومحمد عزيز بيعرف الكفت اصلا".

والطامة الكبرى التي كشف عنها بديع حول حقيقة حرق المقر قال بديع:" حسن شاهين هو الي حرق مقر تمرد بتاع معروف من ورانا كلنا وكان معاه كريم عبد الحفيظ.

كما وجه سؤالا لشاهين قائلا:" مين الي رما البنزين علي الباب من بره و جو ولا مين ? وسكتنا وقتها ودارينا عليه عشان كناخايفين علي الحالة في الشارع وللعلم انا كنت مسئول العمل الجماهيري في تمرد ومن المؤسسين".

وعن محمود بدر منسق الحركة:" محمود بدر عمل مراكز قوه داخل تمرد بعد عزل مرسي ومراكز القوه دي كانت محمد نبوي واية حسني وريهام المصري، وضم عليهم زياد المصري ومن الوقت للتاني نانسي المليجي حسب تلاقي المصالح".

ووجه أيضا سؤال لبدر قائلا:"صح يا محمود عملت مراكز قوه ليه وبطلت ترد علينا ليه عشان منعرف نبني التنظيم الشبابي الي كنت بحلم بيه صح يا بدر".

وعن موقف محمد عبد العزيز، الرجل الثاني في الحركة وعضو لجنة الخمسين من المحاكمات العسكري قال بديع:" دافع عن المحاكمات العسكرية يا صحبي، مبقاش ينفع تبقا صحبي".

وحول اعلان حركة تمرد خوضها للانتخابات البرلمانية القادمة، أكد بديع أن تمرد ستكون البوابة السحرية لدخول النظام السابق في البرلمان، قائلا:"ربنا ينتقم منكم يا بعده".







رصد

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -