ثمن اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، دور رجال الشرطة في الحفاظ على أمن البلاد في ظل هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها الوطن، والتي تتعاظم فيها تحديات العمل الأمني وتتطلب الالتزام بروح البسالة والفداء وإعلاء مصلحة الوطن.

وشدد وزير الداخلية على أهمية احترام سيادة القانون ومراعاة حقوق الإنسان والحفاظ على حريته وكرامته، في إطار حسن المعاملة والحزم في آن واحد، مؤكدًا عدم وجود تعارض بين الحسم في إنفاذ القانون وبين الاحترام الواجب لكرامة المواطن وصون حرياته.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها وزير الداخلية أثناء احتفال أكاديمية الشرطة بتخريج أول دفعة لضباط الشرف بوزارة الداخلية التي يبلغ 1446 من المرقين لكادر الضباط، وذلك بحضور اللواء دكتور أحمد جاد منصور مساعد الوزير لأكاديمية الشرطة، واللواء مجدي غانم مساعد أول الوزير لقطاع شئون الضباط، واللواء عادل رفعت مساعد الوزير لقطاع الأفراد، وعدد من قيادات وزارة الداخلية بأكاديمية الشرطة.

ووجه وزير الداخلية الشكر والتقدير للقوات المسلحة الباسلة لدورها المهم في الدفاع عن مصر وأمنها القومى ودعمها المستمر لإرادة الشعب المصري نحو مستقبل أفضل، في ظل مبادئ الحرية والديمقراطية والوقوف بجانب لرجال الشرطة في التصدي للإرهاب والقضاء عليه واستعادة والأمن والاستقرار للوطن مهما كانت التضحيات.

وقام الخريجون، من أمناء الشرطة المرقين إلى كادر ضباط الشرف بعد تطبيق الشروط والمعايير التي تم تحديدها عليهم واجتيازهم الاختبارات والدورات التدريبية المؤهلة لكادر ضباط الشرف بأداء يمين الولاء أمام وزير الداخلية تمهيدا لاستلامهم مهام عملهم الجديد بمختلف المواقع الشرطة.

كما شهد وزير الداخلية مراسم حلف اليمين لطلبة السنة الرابعة لكلية الشرطة (الدور الثاني)، حيث قام الخريجون الجدد وقوامهم 21 خريجًا بأداء يمين الولاء أمام وزير الداخلية تمهيدا لاستلامهم مهام عملهم الجديد بمختلف المواقع الشرطية.

الاهرام

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -