انطلق عشرات الآلاف من أبناء محافظة البحيرة في تظاهرات حاشدة عقب صلاة الجمعة لتأييد الشرعية ورفض الانقلاب العسكرية على الشرعية والرئيس د. محمد مرسي ، وخرجت الجموع رجال ونساء وشباب وأطفال تردد الهتافات الرافضة للانقلاب العسكري والداعمة للشرعية ومنها " يسقط يسقط حكم العسكر"،"عسكر عسكر عسكر ليه هيا تكية ولا أيه ، فوق يا سيسي المرسي هو رئيسي ، سيسي يا سيسي المرسي هو رئيسي ، مصرين يا مصرين معانا الحق مش راجعين .

وقام بلطجية تمرد وفلول الحزب الوطني وبغطاء أمني بمهاجمة المتظاهرين بالرصاص الحي من أمام مسجد الهداية والشوم والسيوف والخرطوش مما أدي إلى إصابة العشرات بطلق ناري في الوجه وحالتهم خطرة ، ووقف المتظاهرين مؤكدين على سليمة التظاهرة ووقفوا صامدين حتى مهد البلطجية دخول قوات الأمن المركزي برئاسة العميد أحمد أبو اليزيد من فلول الحزب الوطني المنحل واحد المتقدمين للمجمع الانتخابي للحزب الوطني في انتخابات الشعب 2010 وأمر بإطلاق الخرطوش والقنابل المسيل للدموع على المتظاهرين مما أوقع إصابات عديدة واختناقات وتم نقلهم إلى المستشفي العام ومستشفي دار السلام وعيادات خاصة ومنازل بعض الأهالي لإسعافهم ولم تتمكن الشرطة من فض التظاهرات فانسحبت .

وانتقلت المسيرة إلى ميدان الساعة بوسط دمنهور وتوجهت في مسيرة حاشدة إلى شارع الجمهورية وسينما النصر الصيفي وأعلى الكوبري العلوي وقابلتهم سيارات الأمن المركزي التي تمركز أمام مديرية أمن البحيرة وقامت بإطلاق وابل من القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين وفتح الطريق أمام البلطجية لينفذوا مذبحة جديدة قبيل ديوان عام محافظة البحيرة وقاموا بالتعدي على المتظاهرين بالسلاح الأبيض والسيوف في الوجه والظهر .

وقام العديد من الأهالي بشوارع دمنهور الرئيسية بإنقاذ الفتيات وفتح منازلهم لحمايتهم من البلطجية ومسجلين الخطر وتم توجيه إسعافات من قبل الاهالى وحماية السيدات والفتيات في منازلهم خشية الفتك بهم من قبل البلطجية والشرطة .

وقامت قوات الأمن بعد انتهاء التظاهرة أمام ديوان عام محافظة البحيرة بالتعدي على من تقابله من المتظاهرين وقامت باعتقال العشرات من الأهالي وإحداث إصابات شديدة بينهم .

وأعلنت مستشفي دمنهور التعليمي وصول 23 حالة مصابه من المتظاهرين بطلقات نارية وخرطوش وأسلحة بيضاء واختناقات وتم حجز 3 منهم في حالة خطيرة جراء إصابتهم بطلقات نارية في الوجه وهم بالعناية المركزة بالمستشفي والباقي تم توجيه الإسعافات له .

كما استقبلت مستشفي الراعي الصالح حالتين تم التعدي عليهم بالسلاح الأبيض قامت بتحويل أحدها إلى المستشف العام لتلفية طعنه في البطن ولخطورة حالته بينما يتم إسعاف أخر أصيب بطعنات وقطع في الوجه والرأس بآلات حادة .

واستقبلت مستشفي دار السلام بميدان الساعة العديد من الإصابات بلغت 12 مصاباً ، وقامت قوات الشرطة والبلطجية باقتحامها والقبض على من فيها من مصابين .

وفي مشهد مخزي لشرطة مبارك التي عادت لتقف في وجه المتظاهرين السلميين المعبرين عن رأييهم فقامت سيارات الشرطة تعيد البلطجية ومسجلي الخطر برئاسة مدير مباحث مديرية أمن البحيرة إلى حي أبو الريش وافلاقة وشبرا بعد تأديتهم ما طلب منهم من تعدي على المتظاهرين السلميين .

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -