الاهرام

انسحبت شرطة مكافحة الشغب من متنزه تقسيم اليوم السبت، بعد أن أدت أعنف مظاهرات مناهضة للحكومة في سنوات إلى اشتباكات على مدى يومين بين الشرطة والمحتجين.

وتفجرت الاضطرابات بسبب خطط الحكومة التركية بناء مجمع في ميدان تقسيم الذي كان لفترة طويلة مكانا للاحتجاجات السياسية، لكنها اتسعت إلى استعراض للتحدي ضد أردوغان وحزب العدالة والتنمية صاحب الجذور الإسلامية الذي ينتمي إليه.

وقال سيري سوريا أوندر نائب رئيس حزب السلام والديمقراطية الموالي للأكراد "بدون التفكير في الناس وبدون إدراج المواطنين في عملية صنع القرار قائلين (فعلناها وانتهى الأمر)، هذا الموقف غير مسموح به.. يجب على الجميع استخلاص دروس مما حدث".

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لمنع المحتجين الذين كانوا يرددون "التوحد ضد الفاشية"، و"استقالة الحكومة" من الوصول إلى الميدان، حيث أصيب المئات في اشتباكات وقعت أمس الجمعة.

بدأت الاحتجاجات في متنزه جيزي قرب ميدان تقسيم في وقت متأخر مساء يوم الإثنين، بعد قطع أشجار بموجب خطة حكومية لإعادة التنمية، وتعهد أردوغان بالمضي قدما في خطط إعادة تنمية ميدان تقسيم قائلا: إن هذه القضية تستغل كمبرر لإذكاء التوتر.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -