الحرية والعدالة

وصف عضو مجلس الشعب السابق محمد العمدة الحملة التى يقودها نجيب سويرس ضد الإسلاميين بأنها حرب بالوكالة عن جهات التمويل الصهيونية والأمريكية، حيث استطاع ان يوظف كافة وسائل الإعلام علاوة على اغلب المنصات السياسية المحسوبة على التيار المدنى والتى يقوم بتمويلها لصالح تشويه الإسلاميين.

واشار العمدة خلال حديثه الى المعتصمين فى محيط مسجد رابعة العدوية الى ان ادلة التمويل لا تخفى على احد، مضيفا: "محمد ابو حامد يعد احد صنائع ساويرس كما ان كتبة الإعلاميين التى تقود دفة الحملة على الإسلاميين فى القنوات الخاصة، علاوة على التنظيم الخاص الذي يموله سويرس عبر منح وهبات شهرية فى التلفزيون الرسمي للدولة، وخاصة قطاع الأخبار، كما انه من المعلوم بالضرورة وقوفه وراء "نشأة وتمويل البلاك بلوك".

وطالب العمدة النائب العام بفتح تحقيق فى تلك الاتهامات معربا عن مسؤوليته الكامله عن كل كلمة قالها، وأكد فى ذات الوقتة ان الهدف الأسمى لتلك الحملات المشبوهة هو شق الصف الوطنى واشعال الفتن الطائفية والمذهبية وتعويق مسيرة التنمية عبر تشويه كل انجاز تحققه مصر من اجل خلق مناخ طارد للاستثمار.

ووجه العمدة حديثه للمسيحيين قائلا لا تستمعوا الى الأصوات المتطرفة التى تشعل الفتن وتسعي للوقيعة بين مؤسسة الرئاسة والكنيسة وبين التيارات الإسلامية و كافة الأقباط رغم دعوات الرئيس محمد مرسي لقيادة الكنيسة وعموم الأقباط للحوار

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -