كان المخطط ليومنا المنقضى هذا ، من خصوم الوطن والإنسانية ، هو تحقيق أعلى نسبة عنف وحرق واقتحام وقتل ، ولكنهم فشلوا تماما لعدة أسباب ، أولها عدم استجابة المواطنين لدعوتهم بالحشود التى كانوا يحلمون بها ، ولو قارنا أعدادهم بأعداد السلميين المرابطين برابعة العدوية ، لكانوا نقطة فى بحر ، وثانيها تراجع جميع القوى والرموز الثورية الحقيقية وليست المستأجرة عن المشاركة فى حمل صور مبارك تحت لواء ابن كمال الشاذلى ! وأما العامل الثالث والأهم على الإطلاق فهو استبسال شباب الإخوان فى الدفاع عن مقارهم برجولة وشجاعة منقطعة النظير ، وتقديمهم شهداء كعادتهم دائما ، بما يعيد للأذهان بطولاتهم وشهدائهم فى موقعة الجمل وغيرها ، وبما تحول معه كثير من الغاضبين منهم إلى متعاطفين معهم .. 


إن فشل أعداء الوطن والإنسانية اليوم كفشلهم الأسبوع المنقضى بالضبط ، فقد فشلوا فى استصدار قرار من لجنة الانتخابات الرئاسية المنعدمة يمس شرعية الرئيس ، وفشلوا فى استصدار حكم بإعادة النائب العام السابق ، وفشلوا فى استصدار حكم ببراءة الهارب ..
إننى أتوقع منهم غدا وبعد غد عنفا أكثر ! لأننى على يقين تام من فشلهم أكثر وأكثر ..
إن قدر أبناء الوطن المخلصين ، وفى القلب منهم شباب التيار الإسلامى ، أن يواجهوا النذالة والسفالة والحقارة بشرف وبصدور مفتوحة ، فليبق الأنذال على عنفهم المرذول ، وليبق الوطنيون المخلصون على نبلهم وسلميتهم ، وماهى إلا صبر ساعة ، وسوف يحاسب كل من قتل بيده أو بالمساعدة أو بالتحريض أو بالتستر أو بالتغطية حتى ولو بالكلمة .. وسوف نرى ..
إن كل قطرة دم سالت من شهداء أمس واليوم ، ستكون لعنة على الأنذال ..

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -