الاناضول

أغلقت معظم المحلات في محيط ميدان التحرير بشوارع قصر النيل و طلعت حرب ومحمد محمود وشوارع وسط البلد القريبة من ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة تخوفا من وقوع أعمال عنف بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المصري محمد مرسي في مظاهرات في مظاهرات 30 يونيو / حزيران وتعرض محلاتهم للسرقة والحرق.

قال أمجد حسين حارس أحد المحلات إن اغلب اصحاب المحلات استعانوا بأفراد حراسة جدد لحراسة المحلات خوفا من تعرضها للسرقة والحرق كما حدث في مظاهرات جمعة الغضب في 28 يناير/ كانون ثان 2011.

وتعرضت معظم محلات وسط البلد والمحلات التجارية الكبيرة والمراكز التجارية في محافظتي القاهرة والاسكندرية( شمال مصر) لأعمال سرقة ونهب في مظاهرات يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 ، عندما استغل البلطجية واللصوص المواجهات بين المتظاهرين والشرطة المصرية لسرقة المحلات الكبيرة، مما استدعي نزول قوات الجيش لحماية الممتلكات العامة والخاصة، وفرض حظر تجول من الساعة الخامسة مساء.

وأضاف حسين، أن المبيعات وصلت لأدني حدودها خلال الاسبوع الماضي، وانتشار شائعات عن تخطيط بعض البلطجية لسرقة المحلات استغلالا لوقوع أعمال عنف بين المؤيدين والمعارضين، الأمر الذي دفع أصحاب المحلات الي إغلاقها.

وقامت المحلات بتكثيف الحراسة بتأجير أفراد للحراسة بملبغ 150 جنيه (حوالي 21 دولار) في اليوم ، بعد انتشار شائعة بين اصحاب المحلات انه سيكون هناك هجوم علي ميدان التحرير ليلا وسيتم فيه اقتحام المحلات ونهبها، بعد ظهور مجموعة من البلطيجة واللصوص في محيط ميدان التحرير، انتظارا لوقوع اعمال عنف بين المؤيدين والمعارضين وقيامهم بسرقة المحلات.

وقال محمد البكرى عامل بمحل عصير بشارع طلعت حرب بالقرب بميدان التحرير ، إننا نعمل علي مدار 24 ساعة عند حدوث التظاهرات الكبيرة وتزداد معدلات مبيعاتنا، لكننا مستعدين للغلق فور وقوع اى اعمال عنف ، او تهديد للمحلات بالسرقة.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -