الشروق

قال محسن عادل، الخبير المالي وعضو مجلس إدارة البورصة المصرية، اليوم السبت: إن المتعاملين في سوق المال المصرية يعيشون حالة من القلق والترقب وعدم القدرة على اتخاذ قرار بالشراء أو البيع وسط شح شديد في السيولة مع استمرار الدعوات لتظاهرات 30 يونيو.

ونوه «عادل» إلى أن أداء البورصة المصرية عكس استمرار مخاوف المتعاملين نتيجة التوترات السياسية، ما دفع المستثمرين المصريين للاستمرار في البيع، حيث أدى تكرار الأزمات إلى هذا الهبوط الحاد.

وأشار الخبير المالي إلى أن أداء البورصة مرهون بحالة الاستقرار السياسي، موضحًا أن الأوضاع السياسية الأخيرة التي شهدتها البلاد انعكست بدورها على البورصة، والتي لن تكون جاذبة للاستثمار بدون استقرار، وقد تكون الصورة أكثر ضبابية للمستثمر الأجنبي، فالبورصة مؤشر لما يحدث في الدولة، ومصر في حاجة لنوع من التوافق والاستقرار.

وأضاف أن هناك أوقات إيجابية تؤثر على تعاملات الأسواق بالإيجاب وأخرى سلبية تؤثر عليها أيضًا، مشيرًا إلى أن الأسعار الحالية في السوق قد تضعف من الشهية البيعية، وتقلص فرص المبيعات الاندفاعية، وخصوصًا من الأفراد المتعاملين، فالسوق لديه القدرة لتحقيق ارتداد للتصحيح، ولكن بشرط هدوء الأوضاع في مصر وفض الأزمة السياسية الحالية.

وطالب «عادل» وزير الاستثمار بالاجتماع مع المتعاملين في السوق وشركات الوساطة لمناقشة الأوضاع الحالية، والتأكيد على دعم الدولة لسوق المال.

كما طالب البنك المركزي بتوضيح الأمر حول الصعوبات التي تواجه المستثمرين ومشاكل سوق الصرف؛ ردًا على تقرير مؤسسة مورجان ستانلي حول احتمالية حذف البورصة المصرية من مؤشر الأسواق الناشئة، بسبب المصاعب التي يواجهها المستثمرون الأجانب في الحصول على دولار.

ودعا عضو مجلس إدارة البورصة إلى ضرورة تأكيد القوى السياسية بجميع أطيافها أن تظاهرات 30 يونيو سلمية وينبذون العنف، كما يمكن للشركات المصدرة أن ترسل توضيحات بشأن أوضاعها المالية، ومدى تأثير التظاهرات المزمعة وخطتها لمواجهة هذا الحدث.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -