الحرية والعدالة


انتقد الدكتور محمد البلتاجي، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، اليوم السبت، حملات الكذب والفجور التي تقودها يوميا عشرات الصحف وبعض الفضائيات على شخصه، وتساءل: من هي الأطراف التي تقف وراء هذه الحملة؟، ولماذا استهدافي شخصيا بالشائعات والأكاذيب والتشويه رغم أني لست مستشارا للرئاسة، ولا وزيرا للحكومة، ولا عضوا لمكتب الإرشاد؟.

وأضاف البلتاجي، على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلاً: "كذب ثم كذب ثم كذب، بل الفجور في الكذب، واستمراء الكذب وصناعة الكذب، وتجارة الكذب، حملات شرسة ومتجددة كل يوم ضدي؟، ما هي الأسباب الحقيقية لتلك الحملات؟، ومن هي الأطراف التي تقف وراءها بكل هذه الشراسة وهذا الإصرار؟ (إليكم عينة): (البلتاجي إذا تم اقتحام مكتب الإرشاد سنحول مصر إلى سوريا "الفجر 22/3/2013"، البلتاجي يشرف على تطهير وزارة الداخلية "البشاير 26/3/2013")

واستعرض البلتاجي، حملات التشويه ضده، قائلاً: (الجنرال محمد البلتاجي "مصراوي 29/3/2013 "، معتصمو التحرير: البلتاجي قاد الهجوم على معتصمي التحرير فجرا "الدستور 28/3/2013"، البلتاجي رئيس المخابرات.. "اليوم السابع 30/3/201"، مرسي وبديع والبلتاجي اتفقوا على خطة تخريب جهاز المخابرات وأخونة الجهاز "الموجز 1/4/2013")

وتابع: ( الشاطر والبلتاجي قاموا بزيارة سرية لجهاز المخابرات الأسبوع الماضي، الزيارة أشعلت غضب ضباط الجهاز وهددوا بالإضراب. "الفجر4/4/2013"، النيابة تحقق في تورط قيادات حماس والإخوان في اختطاف الضباط المصريين وبالطبع جاء اسم البلتاجي ضمن الأسماء المتهمة "المصري اليوم /الوطن/الفجر 6/4/2013).

وأوضح عضو المكتب التنفيذي، أن هذه عينة من الأخبار الكاذبة، بل الملفقة والمختلقة تماما، شاركت في ترويجها (في أسبوع واحد) عشرات الصحف والمواقع في الصباح، وناقشتها القنوات إياها في المساء.

وأشار البلتاجي، قائلاً: " أترك للقراء الإجابة على عدد من الأسئلة بشأنها (هل هذه حملة بالصدفة شاركت فيها كل هذه الصحف وتلك القنوات؟، لماذا تكذب تلك الصحف في مانشيتاتها الرئيسية في صفحاتها الأولى وهي تعلم أنها تكذب وأن كثير من القراء يعلمون أنها تكذب؟، من هي الأطراف التي تقف وراء هذه الحملة ولماذا تستجيب لها تلك الصحف وتضحي بسمعتها ومصداقيتها لأجلهم؟، لماذا استهدافي شخصيا بالشائعات والأكاذيب والتشويه (رغم أني لست مستشارا للرئاسة ولا وزيرا للحكومة ولا عضوا لمكتب الإرشاد).

وأوضح البلتاجي، قائلا: أن " هذه الحملة ليست فقط جزء من حالة الخصومة والكيد السياسي للرئيس والحكومة والإخوان؟، مرة ثانية لماذا استهدافي شخصيا، وهل سيكتفون بالاغتيال المعنوي (من خلال التشويه المستمر)، أم هذه مقدمة لما هو أكثر من ذلك".

واختتم الدكتور محمد البلتاجي بقوله: "سوف أجيب عن هذه الأسئلة قريبا جدا، لكني أؤكد أني لن أتراجع، بإذن الله، عن مواقعي في مواجهة تلك الأطراف التي تحدثت عنها في مقالاتي وحواراتي وشهاداتي السابقة، وسأواصل هذا الدور لله وللوطن وللتاريخ، مهما كانت التهديدات، والله المستعان على ما يصفون".

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -